وكالة قاسيون للأنباء
  • السبت, 13 أبريل - 2024

ضعف الاستجابة الإنسانية محليًا ودوليًا زاد من الأوضاع الكارثية التي تعيشها المخيمات منذ 13 عامًا

ضعف الاستجابة الإنسانية محليًا ودوليًا زاد من الأوضاع الكارثية التي تعيشها المخيمات منذ 13 عامًا

قاسيون_متابعات

أوضحت مؤسسة الدفاع المدني السوري إن ضعف عمل الاستجابة الإنسانية على المستويين الدولي والمحلي يزيد من الأوضاع الكارثية التي يعيشها النازحون في المخيمات منذ نحو 13 عاماً، كما أن الآثار التي خلفتها السيول وسيكون فصل الشتاء هذا كارثياً مع استمرار هجمات قوات النظام والميليشيات الروسية والإيرانية على البيئات المدنية في ريفي حلب وإدلب.

ووثقت المؤسسة في تقرير لها أضرار العاصفة المطيرة الثانية هذا الشتاء والأولى خلال العام 2024، مما يزيد من المأساة التي يعيشها أكثر من مليوني مدني في المخيمات، وتجدد المعاناة في ظل الأوضاع الصعبة، وتدهور الأوضاع المعيشية، تراجع الاستجابة الإنسانية، واستمرار الحرب بين النظام وروسيا منذ 13 عاماً، وبعد نحو عام على الزلزال المدمر.

وقالت إن مناطق شمال غربي سوريا تشهد هطول أمطار غزيرة ومتواصلة، منذ صباح الجمعة 12 كانون الثاني، مع انخفاض على درجات الحرارة ، وبدأت العاصفة المطرية صباح اليوم ، وألحقت أضراراً بمخيمات النازحين ومراكز الإيواء المؤقتة للناجين من الزلزال ، والعديد من منازل المدنيين، وعرقلة حركة المرور بسبب تشكل واحات مائية وطبقات طينية على الطرق.

وبلغ عدد المخيمات التي استجابت لها فرق الدفاع المدني السوري يوم الجمعة 12 كانون الثاني في ريفي إدلب وحلب منذ صباح أمس الجمعة حتى اليوم السبت، 48 مخيماً في منطقتي إدلب وحلب، تضررت جراء السيول والفيضانات .