loader

الأسعار تحلق عالياً ..والمواطن السوري عاجز عن تأمين قوت يومه

 

شهدت  أسعار المواد الغذائية في مناطق سيطرة نظام الأسد ارتفاعا قياسيا وصل إلى أكثر من  40% بالمقارنة مع الأشهر الماضية، وذلك بالتزامن مع انهيار الليرة السورية، بحسب جريدة "الوطن" الموالية.

وأشارت صحيفة الوطن الموالية  إلى إن سعر كيلو السكر ارتفع إلى 700 ليرة سورية بعد أن كان سعر الكيلو 550 ليرة منذ أسبوع، أي بنسبة تجاوزت 27%، فيما تجاوز سعر كيلو الأرز الأبيض 1000 ليرة بعد أن كان يباع بين 700 و750 ليرة قبل أسبوع، وعبوة المتة 1200 بعد أن كانت تباع بين 900 و1000 ليرة، أي بنسبة وصلت إلى 33%.

وأضافت الصحيفة، أنها قامت بجولة على عدد من مراكز البيع والمحلات رصدت خلالها امتعاض جميع الأهالي من الأسعار التي وبحسب قولهم: "إنها فلكية ولا تحاكي واقع الدخل والإمكانات ،مستغربين ما وصل إليه الواقع مع عجزهم عن تلبية 10 % من احتياجاتهم اليومية المعيشة".

وأفادت الصحيفة بأن المواطنين طالبوا "بضرورة إيجاد طرق ناجعة لإيقاف عجلة الأسعار التي ترتفع يومياً بشكل متسارع".

ويأتي هذا بالتزامن مع انهيار قيمة العملة السورية حيث سجل سعر صرف الليرة اليوم 1820  ليرة مقابل الدولار الواحد في دمشق، ومثلها في محافظة حلب

ولفتت مصادر محلية و شهود عيان إلى أن المواطن السوري بات عاجزا عن تأمين ابسط احتياجاته الضرورية نتيجة السياسات الخاطئة للنظام الذي يعيش أتون حربا مدمرة منذ عشرة أعوام

 وكانت المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي، جيسيكا لوسون أعلنت الشهر الماضي إن أسعار المواد الغذائية في مناطق سيطرة النظام ارتفعت بمعدل 107 % خلال عام واحد فقط.

ويأتي هذا الارتفاع الذي شهدته معظم المواد الغذائية والتموينية، في وقت ترزح الفئة الأكبر من السوريين تحت خط الفقر، وفق الأمم المتحدة.