loader

الغارديان: "بشار الأسد" يعتبر سكان المناطق المحررة ليسوا بشراً

قالت  صحيفة "الغارديان" البريطانية  إن انتشار فيروس كورونا قد منح من وصفتهم بـ "المستبـدين والطغـاة" تحقيق ما يريدونه تماماً.

ولفتت في مقال  للكاتب البريطاني“جوناثان فريدلاند”، إن جائحة الفيروس التاجي العالمية قد أعطت الطغـاة والمتعـصبـين حول العالم فرصة أن تعيش شعبوهم حالة من الخــوف، وهذا ما كانوا يسعون إليه دائماً.

ورأى "فريدلاند" في مقاله  أن انتشار فيروس كورونا قد سمح للأقوياء وطغـاة العصر بممارسة الفوضى, أكثر من ذي قبل، بينما ينظر العالم بأسره نحو مكان آخر.

وأشار إلى بعض الأمثلة التي استغــلت فيها عدة أطراف ظروف انتشار الجائحة عالمياً، عبر المضي قدماً في ممارسات القــتل والتضييق على الشعوب وتقييد الحريات.

وأوضح أنه من بين أبرز الأدلة على ذلك، هو سماح رأس النظام السوري "بشار الأسد"، والزعيم الصيني "شي جينبينغ" للفيروس أن يفتك ببعض الجماعات دون تأمين الحماية لهم.

وأضاف أن "بشار الأسد" يعتبر سكان المناطق المحررة ليسوا بشراً وأن حياتهم لا تستحق الحماية أساساً، كما أن الزعيم الصيني ينظر إلى بعض الفئات من أبناء الشعب الصيني ذات النظرة.

ولفت إلى أن انتشار فيروس كورونا قد منح "بشار الأسد" فرصة للطغيان مجدداً عبر ترك أبناء الشعب السوري في المناطق, التي لا تخضع لسيطرته أكثر عرضة للإصـابة بالفيروس الذي أودى بحياة مئات آلاف الأشخاص حول العالم.

ونقل الكاتب عن "ويل تودمان" مدير مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية قوله: "إن الفيروس التاجي منح بشار الأسد فرصة جديدة لاستغــلال معــاناة أبناء الشعب السوري المعارضين له.