loader

في أول تعليق لها.. وزارة دفاع الأسد تعترف بخسائر لقواتها في غرب حماة

علّقت وزارة دفاع نظام الأسد على الهـ.ـجـ.ـوم الذي شـ.ـنته فصائل عسكـ.ـر ية في الشمال السوري على مواقع للميليشـ.ـيات الروسية والإيرانية في منطقة “سهل الغاب” غرب حماة.

ونقلت مصادر إعلامية موالية بياناً على لسان مصدر عسـ.ـكري في وزارة دفاع نظام الأسد ذكر فيه أن كلاً من “حراس الدين” و “الحزب الإسلامي التركستاني” هاجـ.ـمـ.ـوا مواقع للميليشـ.ـيات في قرية “المنارة” (طنجرة) غرب حماة ما أدى لإخلائها منـ.ـعاً لوقـ.ـوع خسـ.ـائر كبيرة.

وادّعى أنه تم بعد ذلك إعادة الهـ.ـجـ.ـوم على القرية واستعادة السـ.ـيطرة عليها بعد اشتبـ.ـاكات مع الفصائل، مقرّاً في الوقت ذاته بخسـ.ـارة الميليشيـ.ـات لعدد من العناصر.

ويوم أمس هـ.ـا جـ.-مت الفصائل مواقع الميليشيـ.ـات في قرية “المنارة”، واستحـ.ـوذت على دبابة وأسلـ.ـحـ.ـة متنوعة، وقد ذكرت وسائل إعلام روسية – بينها وكالة سبوتنيك – أن الهجوم أسفر عن مقـ.ـتـ.ـل 26 عنصراً للميليشـ.ـيات.

وكثفت الميليشـ.ـيات الروسية والإيرانية مؤخراً من عمليات القـ.ـصـ.ـف ضـ.ـد الأحياء السكنية في منطقة “جبل الزاوية” جنوب إدلب، وهو ما أجبر عشرات العوائل على النـ.ـزوح مجدداً بعد عودتهم في وقت سابق إلى منازلهم مستغـ.ـلين وقف إطـ.ـلاق الـنـ.ـار.