loader

إسرائيل تدمر مواقع إيرانية جديدة في حلب

قالت مصادر محلية  إن طائرات إسرائيلية شنت هجوماً على مركز البحوث العلمية التابع للنظام السوري في حلب والذي تعتقد إسرائيل أنه يحوي تجارب تطوير صواريخ بالتعاون مع إيران.

وأكدت المصادر إن سربين جويين إسرائيليين شاركا في الغارة وأطلقا 12 صاروخاً أصابت 5 منها المركز فدمرته بشكل كامل.

قبل هذا قال إعلام النظام السوري إن الدفاعات الجوية تصدت لهجوم إسرائيلي على المركز .

يشار إلى أن المركز العلمي في السابق كان جزءاً من منظومة إنتاج أسلحة كيمياوية ووقود سميك للصواريخ، وحاليا تحول إلى مركز بحثي لإنتاج مركبات دقيقة لتحسين دقة الصواريخ بتقنيات إيرانية.

من جهته أكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ "انفجارات هزّت مواقع قوات النظام والميليشيات الإيرانية في معامل الدفاع شرق حلب"، مشيراً إلى أنّ الغارات "استهدفت الفرع 247 (معامل الدفاع) بالسفيرة" الواقعة جنوب شرق مدينة حلب و"أسفرت عن تدمير مستودعات ذخيرة، من دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى الآن".

كما أفاد المرصد عن غارات أخرى استهدفت شرق سوريا.

وقال المرصد "دوّت ثلاثة انفجارات عنيفة في بادية الميادين في ريف دير الزور، تزامناً مع تحليق طائرات مجهولة يرجّح أنّها إسرائيلية، استهدفت مواقع انتشار الميليشيات الإيرانية، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى الآن".

وكثّفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفةً بشكل أساسي مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.

وليل الخميس الفائت أطلقت مروحيّات إسرائيليّة من أجواء الجولان السوري المحتلّ صواريخ على مواقع في جنوب سوريا في غارات "اقتصرت أضرارها على المادّيات"، بحسب وسائل إعلام سوريّة رسميّة.

وأتت تلك الغارات بعد ضربات جوّية مماثلة اتّهمت السلطات السورية إسرائيل بتنفيذها.

وتُكرّر إسرائيل أنها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطورة إلى حزب الله.

العربية نت