loader

تضارب في الرواية الرسمية للنظام بشأن أسباب انفجار حمص (فيديو)

 تضاربت الروايات الرسمية للنظام، بشأن أسباب الانفجار في أحد المراكز العسكرية، جنوب شرقي محافظة حمص وسط سوريا، الذي وقع اليوم الجمعة 1 أيار.

حيث قالت مصادر عسكرية أن خطأ بشريًا خلال نقل ذخائر سبّب الانفجار في مستودع ذخيرة تابع لأحد المراكز العسكرية في حمص، حسب قناة “الإخبارية السورية” الرسمية، بينما أرجع محافظ حمص، طلال برازي، في وقت سابق الانفجار إلى اعتداء بقذائف مجهولة المصدر، على أحد المراكز العسكرية، أدى لحدوث انفجارات وتصاعد أعمدة الدخان من الموقع، حسب ما نقلت وكالة سانا.

ووقعت انفجارات صباح اليوم في أحد المواقع العسكرية على الأطراف الجنوبية الشرقية لمدينة حمص ما تسبب بوقوع خسائر بشرية ومادية.

وقال مصدر عسكري في النظام، بتصريح لـ سانا إنه في تمام الساعة 25ر9 من صباح اليوم سمعت أصوات انفجارات متتالية في أحد مواقعنا العسكرية في مدينة حمص وبالتدقيق وبعد استكمال التحقيقات تبين أن الانفجارات حدثت بسبب خطأ بشري عند نقل بعض الذخائر.

وأضاف المصدر أن الانفجارات أدت إلى خسائر مادية وبشرية جراء انفجار عدة قذائف وتناثر شظاياها خارج الموقع العسكري وإصابة عدد من المدنيين بجروح مختلفة.

وكان محافظ حمص طلال البرازي أشار في اتصال مع قناة السورية إلى أن المعلومات الأولية حول الانفجارات تفيد بأنها وقعت في أحد المواقع العسكرية في الأطراف الجنوبية الشرقية للمدينة وأن التحقيقات جارية للتأكد من طبيعة هذه الانفجارات.

وأضاف البرازي إن عناصر الشرطة وفوج الدفاع المدني والإطفاء قاموا بتأمين الطرقات في المنطقة حرصا على ألا تكون هناك أضرار إضافية.

من جهته أفاد مدير صحة حمص الدكتور حسان الجندي لمراسل سانا بوصول 10 إصابات إلى المشافي العامة والخاصة بالمدينة ناتجة عن تساقط القذائف المتطايرة من الانفجار الذي وقع في أحد المواقع العسكرية وتم تقديم الإسعافات اللازمة لهم، ونشرت سانا فيديو يظهر الأضرار المادية، التي وقعت جراء الانفجارات.