loader

إسرائيل تُعلن انتقالها لمرحلة جديدة بشأن وجود إيران في سوريا

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، نفتالي بنيت، ، أن إسرائيل تمكنت من الانتقال من مرحلة كبح نفوذ إيران في سوريا إلى طردها بعيدًا. 

 

وبحسب موقع (i24 news) الإسرائيلي، قال بينت: "لم نصل بعد إلى لحظة يتصالح فيها أعداء إسرائيل مع وجود دولة يهودية" مضيفاً: "للأسف، لا يمكنني أن أضمن أن هذا سيحدث في جيلنا، حتى هذه الأيام يعمل النظام الإيراني وأذرعه على محاولة إيذاء إسرائيل ومواطنيها". 

 

هذا فقط يمكنني أن أضمنه: لن تضع دولة إسرائيل أمنها أبدًا في أيدي الآخرين. سوف ندافع عن أنفسنا بمفردنا، وسنواصل نقل الحملة إلى أراضي العدو"، وفق تعبيره. 

 

وتابع بينت: "لقد انتقلنا من مرحلة كبح نفوذ إيران في سوريا إلى طردها بعيدًا، ولن نتوقف، لن نسمح بأن تتعزز التهديدات الاستراتيجية خارج حدودنا دون أن نتصرف، جنود الجيش الإسرائيلي وقادتهم واثقون وحازمون، وبفضله تعالى سننتصر"، على حد قوله. 

 

وأشار الموقع، إلى أن هذه التصريحات تأتي متزامنة مع تصريحات وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن الدفاعات الجوية، تصدت فجر الاثنين لغارات جوية إسرائيلية استهدفت مواقع في محيط دمشق، من دون أن تُحدد طبيعة تلك المواقع. 

 

وقالت الوكالة: إن "وسائط الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري، تصدت لعدوان إسرائيلي بالصواريخ من فوق الأجواء اللبنانية"، ولفت الموقع الإسرائيلي، إلى أن إسرائيل كثفت في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفة بشكل أساسي مواقع للجيش السوري، وأهدافًا إيرانية، وأخرى لحزب الله اللبناني.

 

وفي 20 نيسان/ أبريل، تحدثت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن إطلاق صواريخ ضد أهداف في تدمر، في عملية نسبتها إلى إسرائيل، ووفقًا للموقع، أكدت إسرائيل أنها ستواصل تصديها لمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا، وإرسال أسلحة متطورة إلى حزب الله.