loader

البرجوازية السورية قبل حكم البعث.. سامي صائم الدهر

تصدرت الطبقة البرجوازية السورية (الطبقة الوسطى في المجتمع) عقب استقلال البلاد عن فرنسا (1946) المشهد الاقتصادي السوري، حيث استطاعت النهوض بالاقتصاد الوطني إلى مراتب متميزة في عالمي الصناعة والتجارة، حتى أنهت قرارات التأميم عام (1963) حياة هذه الطبقة التي بات يعرف عصرها بعصر الاقتصاد الذهبي في سوريا.

ومن أبرز أعلام هذه الطبقة الحاج سامي صائم الدهر أحد أعلام البرجوازية الصناعية الوطنية السورية.

ولد الحاج سامي صائم الدهر في عام 1897م في منطقة جب أسد الله بالقرب من حي العقبة بحلب، غدا صائم الدهر الوكيل الحصري للماركة الفرنسية النسيجية لآلات سانت- كولومب في العام 1930، وأكبر مستورد حصري للخيوط الصناعية، عاد من فرنسا إلى حلب ليؤسس نواة أول معمل للنسيج في منطقة الجميلية على أرض اشتراها ( جانب صالة معاوية الحالية بمساحة حوالي 2000 متر مربع ) بنى عليها طابق أرضي وضع فيه الآلات ثم بنى فوقه لاحقاً طابقين لسكنه. تخصص معمل الحاج سامي بصناعة نسيج الساتان وكريب جورجيت و هي من الحرير الصناعي كما صنع المنسوجات القطنية و الصوفية أحيانا .و ألحق بالمعمل مبنى خاص لكي القماش باستعمال الفحم وبآلات معدنية يدوية.

دعم مع صديقه سعيد الزعيم الليرة السورية أثناء حكومة خالد العظم، أسس غرفة صناعة حلب عام 1935 و أنتُخب رئيسا لمجلس ادارتها و بقي في منصبه هذا يعاد انتخابه المرة تلو المرة حتى عام 1964.

طلب الجيش البريطاني من المواطنين دعم القوات الانكليزية في حربها مع الألمان ، فقام الحاج سامي بالتبرع بمبلغ خمسون ألف ليرة سورية، وهو كلفة طائرة انكليزية واحدة من نوع سبيت فاير ( باصقة النار ) وهي الطائرات التي واجهت الطائرات الالمانية من نوع ( شتوكا )، و قام بذلك أيضا الحاج وهبي الحريري و تم عرض الطائرتين في ساحة سعد الله الجابري.

استقبل جمال عبد الناصر في قصره وأكرم وفادته في 18شباط 1959، ومعهم ولي عهد اليمن الإمام البدر وعبد الحكيم عامر وأنور السادات مع الحرس الشخصي، فكافأه بقرار التأميم الأرعن 23 تموز عام 1961 صدر القانون رقم (118 ) الذي شمل 23 شركة، وطال التأميم سيارة الحاج سامي وهي سيارة كاديلاك سوداء كبيرة كانت قد استوردت للرئيس السوري شكري القوتلي واقتناها لاحقا الحاج سامي لان الحاج سامي كان قد سجلها باسم المعمل، و استعملت لاحقا( بعد التأميم ) لنقل العمال!! طبعا جاء بعده قرار أبوعبدو أمين الحافظ المرسوم التشريعي (54) 16/4/1964 ولازالت سوريا تدفع ثمن هكذا قرارات حمقاء لتديمر الصناعة السورية.

 المصدر: رئيس مجموعة عمل اقتصاد سوريا "أسامة القاضي".