loader

الميليشيات الإيرانية تحجر على العشرات من عناصرها بفندق جنوب دمشق

قال موقع "صوت العاصمة" إن الميليشيات الشيعية المتمركزة في منطقة السيدة زينب جنوب العاصمة دمشق، نقلت أمس الثلاثاء 24 آذار، قرابة 90 شخصاً من عناصر وقياديي الميليشيات التابعة "للحرس الثوري" الإيراني، إلى مركز للحجر الصحي أقامته مؤخراً في المنطقة.

وبحسب المصدر، فإن الميليشيات الشيعية، حوَّلت فندق “الجميل بلازا” في المنطقة، إلى مركز للحجر الصحي، وخصصته لعناصرها، وقاطني الحي الشيعة من ذوي أولئك العناصر، مشيراً إلى أن معظم القاطنين في محيط الفندق من أبناء المنطقة، غادروا منازلهم فور وصول المصابين بفيروس كورونا إليه، خوفاً من انتقال العدوى لهم.

وأكَّدت " مصادر خاصة في وقت سابق - الكلام للمصدر - اتخاذ الميليشيات الشيعية الموجودة في منطقة السيدة زينب، المسؤولة عن حماية المقام، إجراءات احترازية واسعة مع بدء تفشي الفيروس بين عناصر الميليشيات نظراً لاختلاطهم المستمر مع عناصر قادمين من إيران.

وقالت المصادر، إن تعليمات صدرت لسكان تلك المنطقة بضرورة ارتداء الكمامات الواقية والكفوف خلال التجول في الشوارع، وعدم الازدحام والتجمعات بشكل نهائي، فضلاً عن تنفيذ عناصر الميليشيات في كامل المنطقة للتعليمات ذاتها.


وفي وقت سابق، نقل الموقع عن "مصادر طبية خاصة" في منطقة السيدة زينب، أن الميليشيات الإيرانية تفرض طوقاً أمنياً في محيط مشفى "الإمام الخميني" أهم المشافي المسؤولة عن علاج عناصر الميليشيات في محيط دمشق.

وأكدت المصادر نفسها، أن المشفى تحوّل إلى حجر صحي لمصابي كورونا من عناصر الميليشيات الإيرانية، وامتنعت إدارة المشفى عن استقبال الحالات المرضية العامة وتحويلها بشكل فوري إلى مستشفيات العاصمة دمشق.

يشار إلى أن نظام أسد أقر بعض الإجراءات لمكافحة الفيروس على حد زعمه، كان آخرها فرض حظر تجول من الساعة 6 مساءً وحتى الـ6 صباحاً، وكان أوقف النقل بين المدن والأرياف والمحافظات قبل يومين.