loader

تصعيد عسكري جديد على إدلب وطيران مسيّر في أجواء أكبر قاعدة روسيّة

صعّدت قوات النظام السوري اليوم الثلاثاء، من قصفها المدفعي والصاروخي على قرى وبلدات جبل الزاوية ومناطق متفرقة شرق محافظة إدلب، في خرق جديد للهدنة الروسية التركية التي أُعلن عنها بداية الشهر الحالي.

وقالت مصادر محلية  إنّ قوات النظام السوري المتمركزة في مدينتي معرة النعمان وكفرنبل قصفت بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ بلدات “البارة والفطيرة وبليون وكفرعويد وسفوهن وكنصفرة” في جبل الزاوية جنوب إدلب، بالتزامن مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع في أجواء المنطقة المستهدفة لرصد وتصحيح عمليات القصف.

وأضافت المصادر أنّ قصفاً مماثلاً مصدره قوات النظام السوري في مدينة سراقب، طال بلدة آفس في ريف إدلب الشرقي، تزامن ذلك مع حشودات لقوات النظام والميليشيات التابعة لها على محاور المواجهة في سراقب وجنوب إدلب.

ولفتت المصادر إلى أنّ قوات فصائل المقاومة المسلحة  تمكّنت من تدمير آلية عسكرية ثقيلة لقوات النظام بصاروخ موجّه على محور مدينة سراقب، أثناء قيامها برفع سواتر ترابية في المنطقة.

وتحدثت المصادر عن دخول رتلٍ عسكري تركي جديد مؤلف من آليات ثقيلة ودبابات من معبر كفرلوسين الحدودي باتجاه محافظة إدلب، لينضم إلى العديد من الأرتال السابقة التي دخلت وتمركزت بالنقاط التركية داخل المحافظة.

جاء ذلك بالوقت الذي تحدثت فيه وكالة أنباء النظام السوري، مساء أمس، عن تصدّي دفاعاتها الجوّية لأهداف “معادية”، حسب زعمها، في سماء اللاذقية بالقرب من قاعدة حميميم الروسية، حيث قالت أنها طائرات مسيّرة من قبل جماعات إرهابية.