loader

الأمم المتحدة: أرسلنا 650 شاحنة مساعدات إلى إدلب

قالت الأمم المتحدة، الثلاثاء، إنها تواصل تكثيف عملياتها العابرة للحدود من تركيا، لتلبية احتياجات مئات الآلاف من النساء والأطفال والرجال النازحين حديثاً في شمال غربي سوريا، حيث أرسلت ما يزيد عن 650 شاحنة مساعدات.

وأضاف "فرحان حق"، نائب المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية، أنه "منذ 1 ديسمبر (كانون أول الماضي)، نزح قرابة 960 ألف شخص في إدلب والمناطق المحيطة، معظمهم من النساء والأطفال".

وعلى مدار أشهر، شنت قوات النظام السوري، بدعم من روسيا ومليشيات مدعومة من إيران، هجمات دموية على إدلب، في خرق لاتفاق "منطقة خفض التصعيد"، قبل أن تتوصل أنقرة وموسكو إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، بدأ في 6 مارس/ آذار الجاري.

وتابع "حق"، خلال مؤتمر صحفي: "يؤدي النزوح الجماعي إلى زيادة الاحتياجات في جميع أنحاء شمال غربي سوريا، حيث يعيش أكثر من أربعة ملايين شخص في ظروف قاسية".

وأردف: "بين 1 و 16 مارس (آذار الجاري) تم إرسال أكثر من 650 شاحنة، تحمل المواد الغذائية والمأوى والمياه ومستلزمات الصرف الصحي والنظافة والتغذية، عبر معبري باب الهوى وباب السلام".

وزاد المتحدث الأممي بقوله: "وُضعت خطة استعداد واستجابة إنسانية مفصلة لشمال غربي سوريا، منذ نهاية يناير (كانون ثاني الماضي)، مع متطلبات تمويل محدثة بقيمة 500 مليون دولار، لمساعدة أكثر من 1.1 مليون شخص محتاج".

وأردف: "وقدم المانحون أكثر من 300 مليون دولار لتمويل هذه الخطة، وهناك حاجة إلى المزيد لتلبية الاحتياجات المنقذة للحياة بشكل كامل".

الأناضول