loader

النظام السوري يحدد قيمة المبالغ المسموح بإدخالها وإخراجها من وإلى البلاد.. والتفاصيل

أصدرت هيئة مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب التابعة للنظام السوري، اليوم الاثنين، تعميمًا بالمبالغ النقدية المسموح نقلها عبر المنافذ الحدودية الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

وبحسب التعميم الذي نشرته صفحة المصرف السوري المركزي فإنه يمكن للقادمين إلى البلاد إدخال مبالغ تصل حتى 100 ألف دولار أمريكي أو ما يعادلها من العملات الأجنبية، منوهًا إلى أنه لا حدود للمبالغ المسموح إدخالها بالليرة السورية المنافذ الحدودية .

وبالنسبة للسوريين من المغادرين من البلاد، فيحق لهم إخراج 10 آلاف دولار أمريكي أو ما يعادلها من العملات الأجنبية، بينما غير السوريين يحق لهم إخراج 5 آلاف دولار فقط.

وأوضح التعميم أنَّ غير السوريين يحق لهم إخراج المبالغ بالعملات الأجنبية التي صرحوا عنها عند دخولهم إلى سوريا، والتي لن تزيد عن 100 ألف دولار أمريكي أو ما يعادله من القطع الأجنبي، بحسب البند الأول من التعميم.

واستثنى التعميم العابرين من المطارات والموانئ السورية “ترانزيت” دون الاستقرار لأي فترة من قرار التصريح بالمبالغ التي يحملونها، فيما طالب البقية من القادمين والمغادرين بالتصريح الطوعي عما بحوزتهم من أموال التي تساوي أو تتجاوز 5 آلاف دلار أمريكي.

وبحسب المصرف فإنَّ الإجراء يعتبر روتيني ومتبع في كافة دول العالم، والهدف منه تحديد التدفقات النقدية عبر الحدود لأغراض اقتصادية وإحصائية.

والجدير بالذكر أنَّ التعميمات المشابهة لا تأخذ بالاعتبار أنَّ ضباط وموظفي المعابر الحدودية الخاضعة لسيطرة النظام السوري يعتمدون على الرشاوي والتي باتت ضمن شبه تعرفة موحدة على كل عملية دخول أو خروج للمسافرين تحت مسمى “حلوان”، والتي تختلف كل فترة بحسب سعر الصرف لليرة السورية مقابل العملات الأجنبية، كما أنَّ هؤلاء الضباط لا رادع لهم بحال كانت لديهم النية لمصادرة أو سرقة أي مبالغ مالية.