loader

كما هي عادته ... النظام يخرق وموسكو تنفي وتتّهمُ الفصائلَ

سجّلت مراصد الثورة السورية عدّة خروقات لنظام الأسد في أرياف إدلب وحلب، مؤكّدة أنّ قواته قصفت بالصواريخ بلداتِ عدّة، في خرق لاتفاق روسيا وتركيا الأخير.

حيث ذكرت بأنّ قوات الأسد قصفت بالصواريخ قرى سفوهن والفطيرة جنوبي إدلب، كما أنّها قصفت أيضاً بلدة كفرعويد في جبل الزاوية.

وكانت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها قد سيطرت على قريتي معرة موقص والبريج بالقرب من مدينة كفرنبل في ريف إدلب الجنوبي. 

وفي وقت لاحقٍ، أفاد مراسلنا بأنّ قوات الأسد انسحبت من القريتين المذكورتين بعد قصفٍ مكثّفٍ نفّذته فصائل الثورة السورية.

ومن جهتها، اتهمت روسيا فصائل الثورة السورية بـ19 انتهاكا لاتفاق إدلب، الأمر الذي سبق أنْ نفته الفصائلُ وأكّدت أنّ من يقوم بالخروقات هو نظام الأسد وطيران الاحتلال الروسي، وفْقَ تصريحات المتحدّث باسم الجبهة الوطنية للتحرير النقيب ناجي مصطفى.

وكان قد أعلن رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا التابع لوزارة الدفاع الروسية، اللواء البحري أوليغ غورافليوف، مساء السبت الفائت أنّ الفصائل المتمركزة في محافظة إدلب في الشمال الغربي انتهكت 19 مرّة نظام وقفِ إطلاق النار، وفْقَ زعمه.

وقال غورافليوف، في بيان إنّه “تمّ رصد 19 انتهاكاً لنظام وقْفِ الأعمال القتالية من التشكيلات المسلّحة غير الشرعية، خلال الساعات الـ 24 الماضية”.