loader

بالخريطة|| فصائل المقاومة المسلحة تسيطر على نقاط بكفرنبل.. والتركي المُسيّر مستمر باستهداف قوات النظام السوري

استمرت الطائرات التركية المسيرة، الأحد، باستهداف مواقع قوات النظام السوري وأرتاله على طرقات المؤازرة بريف إدلب الجنوبي، وسط تقدّم ملحوظ لقوات الفصائل المسلحة  في مناطق بريف إدلب الجنوبي.

وقالت مصادر عسكرية من المعارضة  إن الطائرات التركية المسيرة استهدفت رتلًا لقوات النظام السوري في قرية معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي، كان في طريق المؤازرة لقواته في حزارين، ما أسفر عن تدمير عدة آليات وعربات مصفحة ثقيلة ومقتل عدد من عناصر قوات النظام.

وأكدت المصادر أن غارات تركية مماثلة بالطيران المسيّر دمرت رتلًا آخر لقوات النظام السوري بالقرب من بلدة الركايا أو ركايا سجنة جنوب إدلب.

وفي سياق متصل سيطرت فصائل المعارضة السورية على بلدة حزارين بريف إدلب الجنوبي، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام والميليشيات المساندة لها في المنطقة، حيث شهدت البلدة عدّة تبدلات بالسيطرة نتيجة حشودات قوات النظام السوري بمحيطها ومحاولة شن هجمات بهدف استعادة السيطرة عليها.

وأضافت المصادرأن اشتباكات عنيفة اندلعت بين فصائل المعارضة وقوات النظام السوري على محاور مدينة كفرنبل، تزامن ذلك مع تدمير دبابتين وقتل مجموعة للنظام على أطراف كفرنبل الغربية، إثر محاولة من المعارضة السيطرة المدينة، حيث وصل مقاتلو فصائل المعارضة إلى مستشفى شام ومغسل “الدعدوش” داخل الأحياء الغربية للمدينة.

وختمت المصادر بالإشارة إلى دخول رتل للجيش التركي من معبر كفرلوسين الحدودي باتجاه عمق محافظة إدلب، تزامن ذلك مع غارات جوية شنها الطيران الروسي على بلدة حزارين وقرى وبلدات جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي.

وتأتي هجمات فصائل المقاومة المسلحة تزامنًا مع تسريب تسجيلات صوتية لقائد ميليشيا الدفاع الوطني بمدينة السقيلبية غربي حماة، والتي ضمت توجيهات وأوامر لمقاتلي الميليشيات المساندة بالانسحاب لنقاط مدينة السقيلبية وإخلاء النقاط في ريف إدلب الجنوبي والشرقي.