مجلس التعاون الخليجي ينتقد طهران

(قاسيون) - ندد الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني، يوم أمس الاثنين، بالرسائل المتناقضة، التي يوجهها القادة الإيرانيون لجيرانهم العرب بعد توقيع الاتفاق حول برنامجهم النووي.

وأعرب «الزياني» في بيان  له عن استغرابه من التناقض بين تصريحات الرئيس «حسن روحاني» التي تعد بفتح صفحة جديدة مع جيران إيران، وتصريحات المرشد الأعلى «علي خامنئي» الذي يدعم فيها المعارضين الشيعة في الدول العربية.

وكان خامنئي قال في خطاب له، يوم أمس السبت: «إن بلاده لن تتخلى عن دعم اصدقائها في المنطقة، ولا الشعوب المضطهدة في فلسطين؛ واليمن؛ والشعوب؛ والحكومات في سوريا، والعراق وشعب البحرين المضطهد، ومقاتلي المقاومة في لبنان وفلسطين».

واعتبر «الزياني» أن هذا الخطاب يمثل تدخلاً مرفوضاً في الشؤون الداخلية العربية، ويتعارض مع مبادىء حسن الجوار، مشيراً إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي ستواصل الحفاظ على مصالحها، وستظل ثابتة على مواقفها الداعية للحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليمي.