ثروة الأغنام في مناطق سيطرة نظام الأسد مهددة بالانقراض

قاسيون_متابعات

كشفت مصادر إعلامية موالية لنظام الأسد، يوم الأحد 2 أكتوبر، أن مربي الأغنام يتجهون إلى بيع أنثى الأغنام، ما ينذر بخطر انقراض هذه المواشي في سوريا.

وقالت صحيفة "تشرين" الموالية: إن الاتجاه نحو الأغنام لغرض الذبح يهدد الثروة الحيوانية بالانقراض، لأنها تستهلك للذبح بدلاً من التربية، مما أدى إلى انخفاض أسعارها بأكثر من 50 بالمائة.

وعزا مدير "الشؤون الصحية" في مدينة السويداء ومستشار اللحوم بالمحافظة الدكتور "مروان عزي" انخفاض أسعار الأغنام، خاصة تلك المعدة للتربية، إلى عدم قدرة المربين على شراء العلف، الأمر الذي دفع الكثير من المواطنين لشرائها بغرض الذبح، مما أدى إلى انخفاض عدد الأغنام المجهزة للذبح عند الجزارين.

وأضاف أن ذلك سيؤدي إلى زيادة كبيرة في أسعار اللحوم الحمراء في مخازن اللحوم، حيث من المتوقع أن يصل كيلو اللحوم خلال فصل الشتاء إلى ستين ألف ليرة سورية.

يُشار إلى أن المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد تشهد أزمة اقتصادية كبيرة، وواقعًا معيشًا صعبًا للشعب، بالتزامن مع تقاضي الموظفين رواتب لا تتجاوز متوسطها الثلاثين دولاراً.