صحيفة أمريكية تنتقد موقف الولايات المتحدة تجاه موجة التطبيع العربية مع نظام الأسد.

قاسيون – رصد انتقدت  صحيفة "Tribune-Review" الأمريكية، الخميس ،في تقرير نشرته  تعامل الولايات المتحدة مع موجة التطبيع العربية مع نظام الأسد. وقالت الصحيفة: "لقد كثفت الدول العربية التي دعمت المعارضة السورية، من نشاطاتها الرامية لتطبيع العلاقات مع نظام الأسد وذلك منذ تولي إدارة بايدن السلطة في أمريكا".وأضافت: "هذا خبر مشؤوم للشعب السوري، الأسد ديكتاتور قامت قواته بقتل المدنيين بالغازات السامة وتعذيب المعارضين السياسيين، الآن لم يعد منبوذا من جيرانه وتم غسل وصمة وحشيته". وأردفت حسب شبكة الدرر الشامية : "إن هذا الأمر يعتبر أيضًا نكسة لمصالح الولايات المتحدة، فمنذ الولاية الثانية للرئيس باراك أوباما كان هدف السياسة الأمريكية ضد الأسد هو حرمانه من تحقيق نصر كامل في الحرب".وتابعت: "لذا  يجدر التساؤل عما تفعله إدارة بايدن حيال إذابة الجليد هذه العلاقات بين الأسد وحلفاء أمريكا العرب، من المؤكد أن الولايات المتحدة تحافظ على سياستها المتمثلة في عدم الاعتراف بحكومة الأسد". وذكرت الصحيفة أنه لم ينتقد أي مسؤول أمريكي بشكل علني المكالمة الهاتفية التي أجراها ملك الأردن عبد الله الثاني أو أي توسلات عربية أخرى لدمشق، كما لم يحذر أي مسؤول أمريكي الحلفاء العرب من أن زيادة التجارة مع نظام الأسد وغيرها من الاتصالات الدبلوماسية يمكن أن تتعارض مع التشريع الأخير الذي يعاقب المسؤولين السوريين.