العثور على جثتين عليها أثار تعذيب في ريف حمص

قاسيون_متابعات

اعلنت مصادر محلية أن أهالي قرية الفرقلس شرقي حمص، عثروا مساء أمس الثلاثاء، على جثتين لمدنيين مجهولي الهوية.

وبحسب ما ذكرته شبكة "عين الفرات" فإن أهالي القرية عثروا على جثتين تعود لأشخاص يرجح أنهم كانوا معتقلين لظهور أعراض تعذيب عليهم.

وأضافت الشبكة أن الهلال الأحمر السوري نقل الجثث إلى مستشفى حمص الوطني بغية عرضها على الطب الشرعي.

من جانبه اتهم النظام السوري تنظيم الدولة "داعش" بالوقوف خلف هذه الجرائم، إلا أن الأهالي أكدوا أن هذه الانتهاكات ترتكبها ميليشيا حزب الله اللبناني بشكل دائم.

يذكر أن هذه الجرائم بشكل كبير ضمن مناطق سيطرة الميليشيات الإيرانية والنظام السوري بريفي حمص وحماة الشرقيين، وذلك إما بهدف الانتقام الطائفي أو تصفية المعتقلين بعيداً عن الأضواء، أو حتى بهدف السلب والنهب.