النظام يخرق وقف اطلاق النار في درعا وضابط روسي يدعو لاجتماع طارئ

قاسيون_متابعات

أفادت مصادر محلة أن قوات النظام والميليشيا المساندة لها، واصلت منذ ساعات صباح اليوم الأحد، استهداف منازل المدنيين في ريف درعا، بالتزامن مع تحركات عسكرية لقوات النظام في مدن وبلدات المحافظة.

وقال تجمع أحرار حوران إن قرى وبلدات قرفا ونامر ومدينة داعل بريف درعا، شهدت انسحابا لحواجز قوات النظام والمخابرات الجوية من المنطقة، من ضمنها مبنى الحزب الذي تتخذ منه قوات النظام في دعل معسكر لعناصرها.

وأضاف المصدر أن الانسحاب يأتي بالتزامن مع دوي أصوات انفجارات سمعت في مدينة درعا البلد بعد استهداف قوات النظام بثلاث قذائف هاون منازل الأهالي دون تفاصيل عن الأضرار.

من جانبها قالت مصادر محلية إن عناصر من المعارضة في قرفا ونامر سيطروا على الحواجز التي كانت تتخذ منها قوات النظام معقل لعناصرها، بعد انسحابهم، فيما يبدو أنها عملية إعادة تموضع للقوات.

وفي السياق، قال تجمع أحرار حوران إن ضابط روسي في درعا دعا ظهر اليوم اللجان المركزية في درعا لاجتماع طارئ في حي درعا المحطة، بعد ساعات من فشل اجتماع ضباط اللجنة الأمنية للنظام مع اللجان المركزية لاتفاق؛ بسبب إصرار نظام الأسد على طرح ورقة التهجير بحق عدد من الشخصيات إلى الشمال السوري المحرر، الأمر قوبل قبل عدة أيام في بيان اللجنة ووجهاء درعا بالرفض.