الحكم بالسجن 8 أشهر على الفتاة الإسرائيليّة التي تسلّلت إلى سوريا

قاسيون – رصد حكمت محكمة الصلح الإسرائيلية، اليوم، على الفتاة التي حاولت التسلل إلى سوريا في شباط (فبراير) الماضي بالسجن لمدة ثمانية أشهر. وبحسب ما ورد، عانت الفتاة (25 عاماً) ولم يفصح عن هويتها من اعتلال في صحتها العقلية في الماضي. وبناءً عليه يرى محاموها أن المحكمة "أخذت حججهم بشأن صحتها العقلية ومنحتها حكماً متناسباً".  ولم تعرف بعد أسباب دخول الفتاة المنحدرة من "موديعين عيليت" التي تركت الطائفة الأرثوذكسية المتطرفة إلى سوريا. وتقول تقارير عبرية "يبدو أنها عبرت من  منطقة  غير خاضعة للمراقبة من السياج الحدودي، سيراً على الأقدام أو بمفردها". ونقلاً عن مسؤولين إسرائيليين ذكر الإعلام العبري "أن الفتاة درست اللغة العربية ومُنعت في الماضي من عبور الحدود الجنوبية إلى قطاع غزة".  وقد أعيدت إلى إسرائيل عبر روسيا في 19 شباط (فبراير) الماضي في صفقة بوساطة موسكو. كجزء من الصفقة، أطلقت إسرائيل سراح العديد من المواطنين السوريين المحتجزين لديها، وبحسب ما ورد مولت شراء لقاحات روسية الصنع لـ "COVID-19" بقيمة 1.2 مليون دولار للاستخدام السوري.