أمريكا تتدخل لحل الخلاف النفطي بين السعودية والإمارات

قاسيون ـ الأناضول

تجري الولايات المتحدة وساطة بين السعودية والإمارات للتوصل لاتفاق بشأن سياسات خفض إنتاج النفط الخام، وفق وكالة بلومبرغ الأمريكية.

ونقلت بلومبرغ الأربعاء عن المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي قولها إن مسؤولي إدارة جو بايدن "متشجعون" من محادثات أوبك الجارية وتحدثوا مع مسؤولين في السعودية والإمارات، على أمل التوصل إلى اتفاق لوقف ارتفاع أسعار النفط الخام.

وأضافت بساكي أن الولايات المتحدة ليست طرفا في المحادثات إلا أن مسؤولي البيت الأبيض أجروا محادثات رفيعة المستوى مع مسؤولين بالبلدين الخليجيين وشركاء آخرين معنيين.

وأوضحت أن الولايات المتحدة تأمل في أن تؤدي المحادثات إلى اتفاق "من شأنه أن يعزز الوصول إلى طاقة موثوقة وميسورة التكلفة".

من جانبه، قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي، إن نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان، الذي يزور واشنطن، التقى بمسؤولين كبار بوزارة الدفاع، الثلاثاء، دون تقديم تفاصيل عن المحادثات.

وشهدت أسواق النفط تقلبات منذ إلغاء اجتماع "أوبك+" دون التواصل لاتفاق، وانعكس على ارتفاع الأسعار.

وخرجت الخلافات السعودية الإماراتية بشأن مستقبل اتفاق خفض إنتاج النفط ضمن تحالف "أوبك+"، إلى العلن، مع تصريح لوزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، دعا فيه إلى العقلانية للتوصل إلى اتفاق يرضي الأعضاء.

وفي بيان لها، ظهر الأحد، أعلنت وزارة الطاقة الإماراتية، أن السوق العالمية في الفترة الحالية بحاجة ماسة لزيادة الإنتاج، مؤيدة هذه الزيادة للفترة بين أغسطس/آب إلى ديسمبر/كانون أول 2021 بدون أية شروط.

وذكرت الوزارة، أن التحالف يجب أن يجري استفتاء على زيادة الإنتاج، وليس زيادة الإنتاج وتمديد اتفاق خفض الإنتاج معا، لأنهما منفصلان عن بعضهما البعض.

وبدأت دول "أوبك+" في مايو/أيار 2020 تخفيضات غير مسبوقة في الإنتاج بمقدار 9.7 ملايين برميل يوميا تشكل 10 بالمئة من الاستهلاك العالمي من الخام.

ومنذ ذلك الحين جرى تقليص هذه التخفيضات وصولا إلى خفض حالي بمقدار 5.8 ملايين برميل يوميا.