في اللاذقية ...قتل القتيل ومشى في جنازته.. وأمن النظام يكشف القاتل

قاسيون – رصد ألقى فرع الأمن الجنائي التابع لحكومة النظام  في اللاذقية القبض على مرتكب الجريمة البشعة التي شغلت الرأي العام في المدينة الساحلية، وراح ضحيتها الشاب "محمد ب".وكان عثر يوم الأحد الماضي عثر على جثة المغدور بمكتب مهجور بجانب منزل ذويه، في البناء المقابل لجريدة الوحدة . ونقل تلفزيون الخبر الموالي عن  مصدر طبي حينها أنه تم العثور يوم الأحد على جثة شاب بعمر 28 سنة، بالطابق الثاني للبناء المقابل لجريدة الوحدة باللاذقية وأضاف المصدر  وقعت الجريمة يوم الجمعة قبل 48 ساعة من العثور على الجثة، وسبب الوفاة إصابة بطلق ناري في الرأس بواسطة مسدس وذكرت وزارة الداخلية في حكومة النظام  في صفحتها على فيسبوك أنه وجدت جثة لشخص مجهول الهوية مضرجة بالدماء ضمن مكتب معد للإيجاروتابعت الصفحة  تبين أنها الجثة عائدة للمغدور محمد. ب والذي كان متغيب عن منزله منذ يومين، والجثة تم نقلها إلى المكان المذكور لإبعاد الشبهات عن الفاعل وأضافت الصفحة  بعد جمع المعلومات تم الاشتباه بصاحب مكتب عقاري يقع بنفس الطابق الذي وجدت فيه الجثة، ويدعى "أحمد ص"، وبسؤاله عن مكان تواجده أثناء وقوع الجريمة لوحظ وجود تناقضات بأقواله ووجدت آثار دماء تبين أنها مطابقة لدماء المغدور فتم توقيف المشتبه به”وبحسب صفحة الوزارة بعد التحقيقات مع مواجهته بالأدلة اعترف بإقدامه على قتل المغدور بعد التخطيط المسبق واستدراجه إلى مكتبه بهدف سرقة منزله كونه يعلم أن المغدور قدم من روسيا منذ عدة أيام وبحوزته مبالغ مالية كبيرة. وأضافت الصفحة قام القاتل بمغافلة المغدور وإطلاق النار على رأسه من مسدس حربي وضربه بواسطة طاولة خشبية، ثم قام بإطلاق عيار ناري ثاني عليه ليتأكد من موته وكسر جواله وأخذ مفاتيح منزله ووضع الجثة ضمن بطانية ونقلها إلى مكتب غير مأهول مجاور لمنزل ذويهوأردفت الوزارة: دخل القاتل إلى منزل المغدور وسرق منه مبلغ ثلاثمائة ألف ليرة سورية وغادر على الفور خوفاً من افتضاح أمره، وقام بمسح وإزالة آثار الجريمة ووضع الطاولة والبطانية والجوال ضمن سيارته ورميهم بعدة حاويات للقمامة، وإخفاء المسدس أداة الجريمة ضمن منور البناء. وأضافت الوزارة بمنشورها أنه بدلالة القاتل تم العثور على أداة الجريمة ومفاتيح المغدور والبطانية المستخدمة بنقل الجثة، وتبين أن القاتل قام بصرف المبلغ المالي لتسديد بعض ديونه.يذكر أن القاتل الذي القي القبض عليه، ينحدر من ريف جبلة قرية بيت عانا، وكان شارك بعزاء أهل المغدور بالأيام التي تلت الجريمة.يشار إلى أن الجريمة حظيت باهتمام الرأي العام في اللاذقية، نظراً لبشاعتها، ولما يتمتع به الشاب المغدور، وعائلته، من سمعة طيبة.تلفزيون الخبر الموالي