أعدموا صديقهم ورموه في بئر بقطنا

قاسيون_متابعات

أفادت مصادر محلية أن مركز الأمن الجنائي في النظام ببلدة قطنا في ريف دمشق، ألقى القبض على شخصين قتلا صديقهم خنقا بواسطة حبل ورمياه في بئر لإخفاء معالم الجريمة.

وبحسب ما ذكرته وزارة الداخلية في حكومة نظام الأسد، عبر منشور على فيسبوك، إن معلومات وردت إلى مركز الأمن الجنائي بقطنا عن وجود جثة داخل بئر عربي ببساتين قطنا، وتم إرسال دورية إلى المكان واستخراج الجثة أصولاً والتي كانت غير واضحة المعالم ومجهولة الهوية،

وأضافت أنه من خلال السؤال تم التعرف على هوية الجثة المجهولة ويدعى ( عبد العزيز ) ومن خلال البحث والتحري تم الاشتباه بشخصين من أصدقائه وهما من أرباب السوابق بالسرقة.

وأشارت إلى أنه تم إلقاء القبض عليهما ويدعيان ( علي - ع ) و ( عمار - ش ) وبالتحقيق معهما اعترفا بإقدامهما على استدراجه وخنقه بواسطة حبل ورميه بالبئر من أجل إخفاء معالم الجريمة وذلك بسبب وجود خلافات فيما بينهم وإقدام المغدور على تهديدهما بفضح ما كانا يرتكبانه من سرقات.

يذكر أن جرائم القتل والسرقة تنتشر بصورة واسعة في المناطق الخاضعة لسيطرة حكومة النظام، بسبب انعدام الآمن وانتشار واسع للسلاح بين المدنيين.