واشنطن تستثني شركة تابعة لمديرة مكتب أسماء الأسد من العقوبات

قاسيون_متابعات

أكدت مصادر إعلامية أن وزارة الخزانة الأميركية رفعت العقوبات عن شركتين لمديرة مكتب أسماء الأسد وزوجها.

وقالت المصادر إن الاعفاءات التي أقرتها وزارة الخزانة الأميركية، سمحت للنظام السوري قبل أيام باستيراد أو تصدير أي شيء يتعلق بالوقاية أو التشخيص أو علاج "كورونا" بما في ذلك الأبحاث أو الدراسات السريرية المتعلقة بالفيروس.

وأضافت أن الاستثناءات شملت شركتي "ليتيا" و"بوليميديكس" المملوكتين لمحمد همام محمد عدنان مسوتي عضو مجلس الشعب التابع للنظام وزوجته لينا محمد نذير الكناية مديرة في مكتب رئاسة الجمهورية السورية.

وأشارت إلى أن "الكناية" تمتلك نحو 52% بالمئة من شركة ليتيا التي تتخذ من ريف دمشق مقراً لها وفقا لموقع "الاقتصادي"، في حين يملك زوجها وابنتاه تيا محمد همام مسوتي، وليا محمد همام مسوتي ما نسبته 16% لكل من الأسهم.

وتعمل الشركة في تصنيع وإنتاج الفوط الصحية، وتجارة واستيراد جميع مواد الصناعات التحويلية، والتجهيزات الطبية، والاستثمار في المجالات الصناعية والتجارية، والقيام بأعمال التعهدات والمقاولات، ودخول المناقصات والمزايدات.

وكان أعضاء في الكونغرس الأميركي وجهوا رسالة لوزيري الخارجية، أنتوني بلينكن، والخزانة، جانيت يلين، اتّهموا فيها إدارة الرئيس جو بايدن بالفشل في فرض العقوبات على النظام السوري، وأعرب النواب الأميركيون عن قلقهم العميق من أنه بعد أكثر من 100 يوم من توليه المنصب، رفضت إدارة بايدن فرض أي عقوبات بموجب "قانون قيصر".