تمويل أميركي بملايين الدولارات للسوريين والدول التي تستضيفهم

قاسيون – رصد أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة، الخميس، عن تمويل إنساني بقيمة 240 مليون دولار لدعم الشعب السوري، واللاجئين السوريين، والدول التي تستضيفهم، ودعت إلى السماح بوصول المساعدات عبر المعابر الدولية.جاء ذلك  خلال زيارة ليندا توماس غرينفيلد إلى معبر باب الهوى الحدودي بين تركيا وسوريا، وهو النقطة الوحيدة المتبقية لوصول المساعدات الإنسانية إلى الدولة التي مزقتها الحرب. وقالت ليندا توماس - غرينفيلد، بحسب بيان صادر عن مكتبها، "فخورة بأن أعلن أن الولايات المتحدة تقدم ما يقرب من 240 مليون دولار من التمويل الإنساني الإضافي للشعب السوري والمجتمعات التي تستضيفهم. في الوقت الحالي، هناك أكثر من 13 مليون سوري في حاجة ماسة إلى المساعدة. هؤلاء يشكلون سكان لوس أنجلس ونيويورك وواشنطن العاصمة مجتمعين".وأضافت "يحتاج أربعة من كل خمسة أشخاص في شمال غرب سوريا إلى مساعدات إنسانية. وبالنسبة لملايين المدنيين في إدلب، هذا شريان حياتهم. خلال العام ونصف العام الماضيين، نجح بعض أعضاء مجلس الأمن الدولي في إغلاق معبرين آخرين إلى سوريا بشكل مخجل. بات معبر باب الهوى حرفيا كل ما تبقى". أسوشيتد برس