واشنطن.. تصريحات جديدة حول سوريا و الممرات الإنسانية

قاسيون – رصد قالت مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، الأربعاء إن بلادها لديها قيمًا في علاقتها الإستراتيجية مع تركيا، التي وصفتها بـ"الحليفة في الناتو (حلف شمال الأطلسي)".جاء ذلك خلال لقاء غرينفيلد، في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة، مع المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، بحسب بيان وزعته المتحدثة باسمها، أوليفيا دالتون، على صحفيين بمقر الأمم المتحدة. وقالت غرينفيلد إنها تناقشت مع قالن بشأن حيثيات الصراع المستمر في سوريا (جارة تركيا) والقضايا الإنسانية والأمنية ذات الصلة في المنطقة.وأعربت عن "أهمية قيام مجلس الأمن الدولي بإعادة تفويض وتوسيع وصول المساعدات الإنسانية الأممية العابرة للحدود والمنقذة لحياة السوريين". كما ناقشت غرينفيلد وقالن "المصالح المشتركة بين تركيا والولايات المتحدة، وبينها التصدي لجائحة كورونا، والازدهار الاقتصادي، وأمن الطاقة، وإيجاد حلول دائمة للصراعات الإقليمية"، بحسب البيان.وتزور غرينفيلد تركيا بين 2 و4 يونيو/حزيران الحالي، حيث تجرى مباحثات مع مسؤولين أتراك رفيعي المستوى، حول تعزيز العلاقات بين البلدين، والتحديات العالمية، وتطوير التعاون بشأن سوريا، وفق مصادر دبلوماسية أمريكية للأناضول.