قتلى وجرحى من الفيلق الخامس والدفاع الوطني بهجوم لداعش في البادية

قاسيون_متابعات

لقي عناصر من ميليشيات الفيلق الخامس والدفاع الوطني المدعومتين روسياً مصرعهم وأصيب آخرون خلال حملة التمشيط الأخيرة التي شنتها روسيا والميليشيات التابعة لها على الحدود الإدارية بين محافظتي الرقة وديرالزور.

ونقلت شبكة "عين الفرات" عن مصدر وصفته بالخاص، إنَّ الحصيلة الحالية تشير إلى مقتل 12 عنصراً وإصابة 6 آخرين من عناصر الميليشيات الروسية.

وأضافت الشبكة أن الطيران الحربي الروسي، نفذ خلال الساعات الأخيرة، 14 غارة جوية ضد مواقع يعتقد وجود خلايا لتنظيم الدولة "داعش" فيها بمنطقة جبل البشري من جهة بادية ديرالزور بالريف الغربي.

وأشارت إلى أن ميليشيا الدفاع الوطني، استقدمت تعزيزات لها من قرى وبلدات ريف ديرالزور الغربي، اليوم الإثنين، نحو طريق ديرالزور-الرقة بهدف تمشيط الطريق بدعم روسي مباشر.

وأكدت أن ميليشيا الفيلق الخامس بتمشيط بادية التبني غربي ديرالزور من مخلفات الحرب وبطلب روسي مباشر ضمن المرحلة الأولى من حملة التمشيط التي أطلقتها مؤخراً.

يذكر أن روسيا تطلق دوماً حملات تمشيط تبوء بالفشل عقب ساعات من إنطلاقها نتيجة كثرة الخسائر البشرية والكمائن التي تواجهها في البادية.