دعوى قضائية تلاحق مسؤولًا تركيًا بسبب الإساءة والتحريض ضد اللاجئين السوريين

قاسيون_رصد

ذكرت مصادر تركية أن جمعية تعنى بشؤون اللاجئين في البلاد رفعت دعوى قضائية ضد النائب في البرلمان التركي "أوميت أوزداغ"، بعد إساءته وتحريضه ضد اللاجئين السوريين.

وأكد موقع "أفرنسل" التركي أن أعضاء جمعية "إعلام اللاجئين" رفعوا دعوى لدى النيابة العامة في محكمة ولاية إزمير، ضد "أوزداغ"، بعد سلسلة منشورات له ضد اللاجئين، عبر حسابه بموقع "تويتر".

واتهم المدعون النائب التركي بتحريض الأتراك على الكراهية والعنصرية ضد السوريين، عبر منشورات كثيرة له، ذكر في أحدها أن ذكرى السوريين يتم تخليدها في تركيا بالجرائم والمافيات و...، وفق ما ترجمه موقع "تركيا بالعربي".

ويُعرَف "أوزداغ" بأنه من أكثر الشخصيات السياسية المعارضة في تركيا كرهًا للاجئين السوريين، ومن أشدهم تأييدًا لفكرة إقامة علاقات مع نظام الأسد، إذ إنه يطلق بين الفينة والأخرى كلمات ومنشورات تحريضية ضد اللاجئين.

وتحتضن تركيا قرابة 3.6 ملايين لاجئ سوري، وفق آخر الإحصائيات الرسمية في البلاد، يقيم معظمهم في مدينة إسطنبول وبولايات الجنوب المحاذية للحدود التركية السورية.