بطريقة وحشية...أم تسكب الماء المغلي على ابنتها في دمشق

قاسيون_متابعات

أقدمت أم في مدينة دمشق الواقعة تحت سيطرة النظام، على حرق ابنتها الطفلة والبالغة من العمر 15 عامًا بسكب الماء المغلي عليها بطريقة وحشية.

وفي بيان صادر عن وزارة داخلية النظام السوري أكدت فيه، أن قسم شرطة "المزة الغربي" في دمشق ألقت القبض على أم الطفلة (غادة) بعد بلاغ تقدمت فيه الطفلة أكدت أن أمها قامت بسكب الماء المغلي على رأسها ويدها بعدما عليها انهالت بالضرب الوحشي.

وأضاف البيان أن غادة تعاني من الضرب المستمر من والدتها لأسباب بسيطة تكون أحيانًا بسبب خلاف مع أخوتها، حيث تقوم بضربها بشكل خاص دون أخوتها قائلة لها: “سأقوم بتربيتك على طريقتي؛ لأن التربية الحديثة لا تعجبني”.

وقالت وزارة الداخلية إنه تم إحالة الأم إلى القضاء المختص لإنزال العقوبات اللازمة بحقها بعد أن ألقي القبض عليها في منزلها واعترافها بما أقدمت عليه أثناء إخضاعها للتحقيق.

ويرى ناشطون أن حالات العنف ضد الأطفال ارتفعت بشكل كبير في مناطق سيطرة نظام الأسد، وأرجعوا ذلك للضغوط النفسية التي يعيشها السكان نتيجة تردي الأوضاع المعيشية إضافة إلى انهيار المعايير الأخلاقية بشكل كبير.