الاتحاد الأوروبي يتوعد نظام الأسد بتجديد العقوبات المفروضة عليه نهاية أيار القادم

قاسيون – رصد 

أكد الاتحاد الأوروبي أنه في حال استمرار القمع في سوريا وعدم إحراز تقدم ذي مصداقية في العملية السياسية سيجدد الاتحاد الأوروبي عقوباته المفروضة على داعمي النظام من أفراد وكيانات نهاية أيار القادم، كما لا يزال الاتحاد ملتزماً بوحدة وسيادة وسلامة أراضي الدولة السورية.

جاء ذلك في بيان صدر الأحد عن الممثل السامي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد، جوزيب بوريل، نيابة عن الدول الأعضاء بمناسبة مرور 10 سنوات على بدء النزاع في سوريا.

وقال البيان إن "يوم 15 من آذار يصادف ذكرى مرور عشر سنوات على بدء الاحتجاجات السلمية في جميع أنحاء سوريا"، مضيفاً أن "القمع الوحشي الذي يمارسه النظام ضد الشعب السوري وفشله في معالجة الأسباب الجذرية للانتفاضة أدت إلى تصعيد الصراع المسلح وتدويله".

وأضاف البيان حسب ما نقل راديو الكل المعارض: "الصراع في سوريا لم ينته بعد، ولا يزال الاتحاد الأوروبي حازماً، ويواصل المطالبة بإنهاء القمع، والإفراج عن المعتقلين، وأن ينخرط النظام السوري وحلفاؤه بشكل هادف في التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254, مندداً بالانتخابات الرئاسية التي يعتزم تنظيمها منتصف العام ومتوعداً إياه بتجديد العقوبات الأوروبية المفروضة عليه في حال استمرار سلوكه القمعي.