بغية تأديبها...أم تحرق ابنتها في دير الزور

قاسيون_متابعات:

أقدمت امرأة في مدينة هجين بريف ديرالزور الشرقي الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، على حرق طفلتها البالغة من العمر ثمانية أعوام، بعد أن كبلتها وسكبت عليها مادة "الكاز".

وقالت شبكة "عين الفرات" المحلية، أن الطفلة نقلت إلى مستشفى الحسكة وهي بحالة حرجة، حيث أصيبت بحروق من الدرجة الأولى، معظمها في الجزء الأعلى من جسدها.

وأضافت الشبكة نقلاً عن أهالي المنطقة، أن الأم كانت تريد إخافة الطفلة ولم تقصد حرقها، بعد أن اشتكى أحد جيرانها من تصرفات الطفلة وعبثها بأغراض محله، ما دفع الأم إلى الغضب ومحاولة معاقبة طفلتها، عن طريق تكبيلها ومحاولة إخافتها بالنار، لكن سرعان ما بدأت النار تشتعل بجسد الطفلة، لتبدأ الأم بالصراخ وتستنجد بجيرانها.

وأشارت إلى أن الجيران فعلوا ما بوسعهم لإخماد النار المشتعلة في جسد الطفلة، إلا أن الطفلة تعرضت لحروق من الدرجة الأولى ووضعها الصحي سيئ للغاية.

ولفتت المصادر إلى أن الأم تعاني من أمراض نفسية، بسبب فقرها وسوء الأوضاع المعيشية، وغياب زوجها عن المنزل لفترات طويلة بسبب التحاقه في صفوف "قسد".