loader

اللجنة المركزية تستنفر في درعا ردا على تصعيد النظام في طفس

قاسيون_متابعات:

صعدت قوات النظام السورية ممثلة بالفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد، واستهدفت مدينة طفس بقذائف الهاون وحاولت اقتحام البلدة صباح اليوم الأحد.

وقال مراسل وكالة قاسيون بريف درعا، إن اللجنة المركزية في درعا التي تضم قادة سابقين في الجيش الحر ووجهاء من المنطقة الغربية، أكدت أن التعزيزات التي استقدمتها الفرقة الرابعة إلى المنطقة الغربية، وتحركها وانتشارها هي لمحاصرة القرى وقطع سبل العيش.

وأشار مراسلنا إلى أن اللجنة شددت على أن هدف النظام هو تهجير أبناء حوران للشمال، وقد تم الاتفاق على عقد جلسة للتباحث صباح اليوم الأحد، إلا أن قوات الفرقة الرابعة أقدمت صباح اليوم على حرق البيوت وسرقة ممتلكات الناس، وإطلاق حشوات الدبابات على مشارف مدينة طفس ومنها طال المدنيين والمدارس.

وردا على ذلك، "أعلنت الاستنفار للشباب الأحرار في المنطقة الغربية للوقوف وقفة رجل واحد ضد سياسة العنجهية والإذلال لتركيع حوران وأهلها" بحسب وصفها.

من جانبه قال تجمع أحرار حوران أن قوات النظام استهدفت منازل المدنيين في مدينة طفس بقذائف الهاون، ما أسفر عن سقوط جرحى من المدنيين، بالتزامن مع مواجهات عنيفة بين عناصر سابقين في الجيش الحر، وقوات النظام عند السهول الجنوبية لمدينة طفس، حيث تحاول التقدم نحو المدينة.

مشيراً إلى أن قوات النظام انسحب بعد فشل محاولة التقدم ومقتل ثلاثة عناصر وجرح سبعة أخرين من القوة المهاجمة.