المونيتور: واشنطن تشترط حل هيئة تحرير الشام نفسها وتشكيل فصيل جديد

قاسيون_رصد:

كشف تقرير لموقع "مونيتور" الأميركي، عن الجهود الذي تبذلها "هيئة تحرير الشام" لإزالة اسمها من قوائم "الإرهاب".

ولفت التقرير إلى أن الخطوات التي اتخذتها واشنطن بوضع جائزة مالية للإدلاء عن معلومات عن قائدها "أبو محمد الجولاني" ربما تندرج في إطار الضغط ضمن مفاوضات بين الطرفين.

وكان الموقع نقل عن قيادي سابق في "الهيئة" قوله: أن نهج "تحرير الشام" تغير من حيث خطابها الخارجي والداخلي مما يوحي بأنها تريد إيصال رسالة إلى الغرب. وأشار أن الولايات المتحدة تلقت على ما يبدو رسائل من "تحرير الشام" بأنها تسعى لإزالة اسمها من قائمة "التنظيمات الإرهابية"، ورسائل غير مباشرة بأنها تريد تحسين صورتها.

وأضاف القيادي أن أحد شروط واشنطن "حل الجماعة وتشكيل كيان جديد يمكن أن تدعمه واشنطن"، إلا أن هذا الاقتراح رفض من قبل "الهيئة" على ما يبدو، ما دفع الولايات المتحدة إلى "زيادة الضغط لدفعها نحو اتخاذ الخطوة التالية على هذا الطريق".

من جهته قال فراس فحام الباحث في شؤون الجماعات الجهادية، إن الحملة التي تشنها "الهيئة" ضد تنظيم "حراس الدين" يأتي ضمن "رسائل الهيئة إلى المجتمع الدولي"، لكنه استبعد إزالة "تحرير الشام" من قوائم "الإرهاب" بدون تغير القيادة الحالية، وإعادة هيكلة تنظيمها وتعيين قيادة جديدة ليس لها أي ارتباط سابق بتنظيم القاعدة.