loader

قوات الأسد تخسر عددا من عناصرها في ريفي إدلب واللاذقية

قاسيون – رصد

لقي  عدد مِن عناصر قوات الأسد، أمس الاثنين،  مصرعهم و جرح عدد منهم  بقصفٍ واستهداف للفصائل العسكرية على مواقع لـ"النظام" في ريفي إدلب واللاذقية.وأعلنت غرفة عمليات "الفتح المبين" - عبر معرّفاتها - أنّ سرية القنص التابعة لها تمكّنت مِن قتل أحد عناصر قوات النظام على محور بلدة حاس في ريف إدلب الجنوبي.وسبق أن تمكّنت "سرية القنص"، يوم 7 تشرين الثاني الفائت، مِن قتل عنصرين لـ قوات النظام والميليشيات المساندة لها على محور مدينة كفرنبل جنوبي إدلب أيضاً. وفي في ريف اللاذقية، فقد استهدفت فصائل عسكرية بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ مواقع قوات النظام وميليشياتها على عدّة محاور في منطقة جبل الأكراد بالريف الشمالي.وذكرت مصادر محليّة لـ موقع تلفزيون سوريا أنّ الاستهداف أسفر عن مقتل عددٍ مِن عناصر قوات النظام وإصابةِ آخرين. وأشارت المصادر - نقلاً عن الفصائل العسكرية - إلى أنّ هذا الاستهداف يأتي ردّاً على الخروقات المستمرة لـ نظام الأسد وحلفائهِ عبر القصف المتواصل على المدنيين في مناطق سيطرة الفصائل، ومحاولاتهِ في التسلّل والتقدّم في تلك المناطق.يشار إلى أنّ قوات النظام - بدعم روسي - تواصل قصف منطقة إدلب والأرياف المتصلة بها مِن محافظات اللاذقية وحماة وحلب، في ظل خرق مستمر لـ اتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين روسيا وتركيا، يوم الخامس مِن شهر آذار الماضي، في المنطقة.