loader

النظام يتخوف من عملية عسكرية لتركيا بعد سحب نقاطها المحاصرة

قاسيون_رصد

قال عراب اتفاقات التهجير وعضو هيئة المصالحة التابعة للنظام السوري سابقا، عمر رحمون، إن سحب تركيا مؤخرا لبعض نقاط المراقبة التابعة لها في الشمال السوري، يأتي في ضوء استعداداتها لمعركة جديدة مع الجيش السوري.

وأشار "رحمون" في حديث لوكالة "سبوتنيك" الروسية إلى أن أنقرة وبعد تأخر طويل، التزمت "بشكل مفاجئ" بما وقعت عليه باتفاق موسكو في آذار 2019، وسحبت جميع نقاطها المحاصرة.

ونوه رحمون، إلى أن اتخاذ تركيا لهذه الخطوة "لم يكن بهدف تنفيذ الاتفاق، وإنما كي لا تبقى نقاط ضغط في حال قررت شن معركة جديدة".

وأكد أن سحب تركيا قواتها إلى جبل الزاوية واستقدام تعزيزات عسكرية من معبر كفرلوسين، يشير إلى أن تركيا تتحضر لعملية عسكرية بعد وصول الرئيس الأميركي الجديد "جو بايدن"، الذي رأى أنه سيدعم "جبهة النصرة"، بحسب ما يزعم.