بعد إزالته من قوائم الإرهاب، الحزب التركستاني يعلن عن مصدر تمويله

قاسيون_رصد

أعلن قيادي في الحزب التركستاني في سوريا، إن الحزب هدفه قتال النظام السوري وحلفائه ضمن الأراضي السورية فقط، ونفى أي نية لديهم لشن هجمات خارج الحدود.

وقال القيادي الملقب "أبو أنس" في تصريحات لصحيفة "القدس العربي" أن "الحزب قريب من الفصائل التي تعمل في إدلب، ويعمل ضمن غرفة عمليات الفتح المبين التي تضم هيئة تحرير الشام، وفيلق الشام، وجيش العزة، وحركة أحرار الشام".

من جهة اخرى اعترف قيادي آخر أن "تحرير الشام" هي من "تكفل أغلب مصاريف مقرات الحزب، والمجموعات التي تعمل على الجبهات مع الهيئة ضمن غرفة العمليات، ولا يوجد أي دعم خارجي لهم"، و أضاف: "يعمل العديد من عناصرنا في الأسواق وبالتجارة في قرى ومدن ريف إدلب، من أجل توفير المال لعائلاتنا".

وكانت واشنطن أزالت في وقت سابق "الحزب التركستاني" من قوائم الإرهاب وبرر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو هذا الإجراء بأن "الجماعة" لم يعد لها وجود أو نشاط، وحتى "لا تستخدمها بكين كذريعة لقمعها للمسلمين".