loader

قوات النظام تبدأ باقتحام "الكرك" شرق درعا.. وأبناء البلدة يتصدون لها

قاسيون – رصد بدأت قوات  نظام الأسد باقتحام بلدة "الكرك" بريف درعا الشرقي بعد استقدام تعزيزات عسكرية كبيرة إلى محيطها يوم أمس وفرض حصار عليها وسط مقاومة وتصدٍّ من أبنائها.وأفادت مصادر محلية نداء سوريا المعارض أن مجموعات من ميليشيا "الفرقة الرابعة" المرتبطة بإيران مدعومة بوحدات من الأمن العسكري بدأت فجر اليوم بعد تمهيد بالرشاشات الثقيلة واستهداف لأطراف "الكرك" بعدد من قذائف الدبابات اقتحام البلدة بحجة البحث عن مطلوبين. وأكدت المصادر  أن محاولات التقدم تلك لاقت مقاومة من أبناء البلدة المنخرطين سابقاً في صفوف الجيش الحر، حيث اشتبكوا مع مجموعات "الفرقة الرابعة" بالأسلحة الخفيفة وأوقعوا خسائر في صفوفها، مضيفة أن اللواء "52" دفع بتعزيزات جديدة إلى المنطقة إثر تلك المواجهات.وأرسلت قوات النظام السوري يوم أمس الثلاثاء تعزيزات عسكرية كبيرة ضمت دبابات وعربات مدرعة وسيارات مزودة برشاشات ثقيلة إلى محيط بلدة "الكرك" وفرضت حصاراً عليها منعت بموجبه الدخول أو الخروج منها، كما عززت الحواجز المحيطة بالبلدة ونصبت حاجزاً جديداً شمال البلدة من جهة اللواء "52 ميغا". وهددت المخابرات الجوية أهالي "الكرك" باقتحامها ومواصلة الحصار المفروض عليها في حال لم يسلم أبناء البلدة الأسلحة التي استولوا عليها عقب مهاجمتهم لأحد الحواجز رداً على اقتحام "الفرقة الرابعة" لمنطقة المزارع في "درعا البلد" المعروفة بـ"النخلة".مواقع معارضة