أمريكا تحاصر موسكو وتمنعها من فك العزلة عن النظام السوري

قاسيون_رصد

تداولت وسائل الإعلام بذل واشنطن لمزيد من الجهود الدبلوماسية لإحكام الخناق على "مؤتمر اللاجئين السوريين" المقرر في دمشق يومي 11 و12 الشهر الجاري، وضمان مقاطعة الدول الأوروبية والعربية، ومؤسسات الأمم المتحدة أعماله.

وقالت صحيفة "الشرق الأوسط" أن واشنطن تسعى للحيلولة دون تحقيق موسكو هدفها بـفك العزلة عن النظام السوري "وتحويل الإنجازات العسكرية إلى قبول سياسي"، إضافة إلى منع موسكو من "الفصل بين مسار اللاجئين من جهة والعملية السياسية وتنفيذ القرار 2254 من جهة ثانية".

وأكدت الشرق الأوسط في مقالها، أن رهانات موسكو جميعها خاطئة لأن الموقف الأوربي ثابت، في حين لاتزال الدول العربية لا ترى الظروف مناسبة لعودة اللاجئين، مع أن هناك ضغوطات روسية وإيرانية على الدول المجاورة لسوريا.

من جهة اخرى رأت الصحيفة أن المبادرة الروسية حول مؤتمر اللاجئين تضمنت رهانات خاطئة تتمثل في "الضغط على الدول الأوروبية لإجراء مقايضة بين إعادة اللاجئين مقابل تقديم الأموال إلى مناطق النظام، وإحداث فجوة بين الدول المضيفة للاجئين والمجتمع الدولي.