loader

بينهم عميد وعقيد .. مصرع ضباط وعناصر للنظام بمناطق متفرقة

قاسيون – رصد لقي عددا من ضباط وعناصر النظام مصرعهم خلال الأيام الماضية في مناطق متفرقة من سوريا، وتوزعوا على أرياف إدلب واللاذقية، كما قتل عدد منهم بظروف غير معلنة.ونعت صفحات موالية حسب ما رصدت شبكة شام الإخبارية المعارضة ضابط برتبة عميد "سالم محمود محمد"، إثر ما زعمت أنها نوبة قلبية، وينحدر من قرية "بسنة"، بريف مدينة جبلة الساحلية. يُضاف إلى ذلك العقيد المتقاعد "أحمد شحادة ابراهيم"، ويبلغ من العمر 68 عاماً، وهو والد القيادي في مليشيات النظام "علي إبراهيم"، حيث لم يكشف عن تفاصيل وفاته في حي الرمل الأوسط بمدينة اللاذقية.في حين نعت صفحات موالية ضابط برتبة رائد يدعى "باسل محمد الفروي"، وينحدر من قرية بستان الباشا التابعة لمدينة جبلة فيما لقي مصرعه في منطقة السخنة شرقي حمص، إلى جانب عنصر من ميليشيات حزب الله الإرهابي يدعى "محمد ماجد علي". كما لقي العنصر "حسام عبد الكريم علي"، قالت إنه قتل بريف اللاذقية وينحدر من قرية "بيت شباط" في منطقة الدريكيش بريف محافظة طرطوس، وقالت الصفحات إن العسكري "أحمد فاتح راجحة"، لقي مصرعه بنوبة قلبية في المحافظة نفسها.وعلى جبهات إدلب قتل العنصر "لؤي مصطفى ونوس" وينحدر من قرية "حجر الأبيض" في ريف حمص الغربي، كما قال الملازم "علاء رضوان الابراهيم"، وفي غربي حلب قتل "طاهر شادي قط"، على يد الثوار، فيما تتكتم الصفحات الموالية عن خسائر النظام الأخيرة التي مني بها على محاور إدلب وحلب واللاذقية. هذا وتكبدت ميليشيات النظام قتلى وجرحى بمناطق متفرقة في المحافظات الشرقية من البلاد، وذلك إثر حوادث أمنية توزعت على أرياف دير الزور والرقة وحمص، فيما طال قصف جوي مواقع الميليشيات الإيرانية بريف دير الزور.بالمقابل تستمر مناطق البادية في ابتلاع ضباط وعناصر ميليشيات النظام حيث كشفت مصادر إعلامية محلية مع استمرار الانفجارات في آليات وعربات عسكرية تابعة للميليشيات، الأمر الذي يتكرر خلال الأيام القليلة الماضية. يشار إلى أنّ صفحات تابعة لميليشيات النظام أعلنت عن إطلاق ما قالت إنها عملية تمشيط للبادية، فيما تنعي مصادر موالية عدد من القتلى نتيجة تلك العمليات سواء في هجوم تتعرض له أو بانفجار العبوات الناسفة والألغام الأرضية، وضمنها عمليات الاغتيال الغامضة في مناطق متفرقة من أرياف حمص وحماة والرقة ودير الزور.