loader

القوات الأمريكية تغتال قيادياً بارزاً ينشط في إدلب

قاسيون – رصد نعت حسابات مقربة من "حُرّاس الدين" أحد قادة التنظيم، بعد أن لقي حتفه اليوم متأثراً بجراح أصيب بها في الخامس عشر من شهر تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، إثر قصف التحالف الدولي لعدة سيارات للتنظيم في قرية "عرب سعيد" غرب إدلب.وأكدت الحسابات مقتل الإداري العام في التنظيم، وعضو مجلس قيادته المدعو "أبو محمد السوداني"، بعد إصابته بالغارة الجوية، التي قُتل خلالها القاضي السابق في التنظيم "أبو ذر المصري". وكان المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية الرائد "بيث ريوردان" قد أكد مسؤولية الولايات المتحدة عن الهجوم الذي وقع حينها في قرية "عرب سعيد" بريف إدلب.وأوضح "ريوردان" في حديث لقناة "فوكس نيوز" أن القوات الأمريكية شنت في الخامس عشر من شهر تشرين الأول/ أكتوبر الجاري هجوماً قرب إدلب استهدف تنظيم "القاعدة"، مضيفاً أن الأخير ما زال يشكل تهديداً على بلاده وحلفائها. وحول تفاصيل العملية ذكر المتحدث أن الضربة نفَّذتها قيادة العمليات الخاصة المشتركة الخاصة بالجيش الأمريكي، في حين رفض أن يحدد أسماء الشخصيات المستهدفة.يُذكر أن الاستهداف تم عبر طائرة بدون طيار، طال سيارتين في آنٍ واحدٍ، وأكد مصدر خاص لـموقع نداء سوريا المعارض " أن الهجوم أسفر عن مقتل 3 أشخاص واحتراق جثثهم بشكل شبه كامل، من بينهم "أبو ذر المصري"، والذي كان يعمل قاضياً سابقاً ضِمن تنظيم "حُرّاس الدين"، ويشرف على معهد شرعي للفئات العمرية الصغيرة، وآخر يدعى "أبو يوسف المغربي".