loader

"الجبهة الوطنية للتحرير " تتوعد روسيا بالرّد على قصفها لاحد معسكراتها في ادلب

قاسيون – رصد أصدرت القيادة العامة في "الجبهة الوطنية للتحرير" بياناً مساء أمس توعدت فيه روسيا بالرد على قصفها منطقة عسكرية تابعة للجبهة في ريف إدلب الغربي، وتسببها بمقتل وجرح العشرات من العناصر الذين كانوا ضمن أحد المعسكرات التدريبية.وذكرت القيادة العامة أن الجنود الذين فارقوا الحياة اليوم كانوا يتدربون في معسكرات "العز والبطولة ليكونوا حماةً للحرية وجنوداً لمقاومة الطغاة والمستبدين وأعوانهم من المحتلين المعتدين". وأشارت إلى أنها لم تفاجأ أبداً من هذه الجريمة، التي تعتبر جزءاً لا يتجزأ من سلسلة جرائم قامت بها روسيا على مر السنوات الماضية، وحلقة من حلقات غدرها المتكرر.وشددت على أنها لن تتوانى في الرد "الذي يذيق العدو نتيجة استخفافه بدماء الثوار"، مضيفةً أن الرد سيكون جزاءً على غدره وإجرامه. وكانت طائرة حربية روسية قد استهدفت صباح امس  معسكراً تدريبياً للجبهة الوطنية للتحرير قرب منطقة "كفر تخاريم" في ريف إدلب الشمالي الغربي، بالقرب من الحدود مع تركيا؛ ما أدى لوقوع ما يزيد عن 30 قتيلاً وعشرات الجرحى.وفي وقت سابق ذكر المتحدث باسم "الجبهة الوطنية للتحرير" النقيب "ناجي مصطفى" أنهم بدؤوا بالرد على هذه "الجريمة" باستهداف مواقع نظام الأسد والميليشيات الروسية براجمات الصواريخ وقذائف المدفعية، مشيراً إلى أن "الرد لن يقتصر على هذا الاستهداف، بل سيستمر ويتصاعد ويكون قاسياً". إعلام معارض