loader

"الجبهة الوطنية للتحرير" في أول تعليق على تعرُّض أحد معسكراتها في ادلب للقصف

قاسيون – رصد – متابعات علقت "الجبهة الوطنية للتحرير" على تعرض أحد معسكرات التدريب التابعة لها للقصف من قِبل الطائرات الحربية الروسية صباح اليوم الاثنين معلنة بدء عملية الرد.وأوضح المتحدث باسم "الجبهة الوطنية" النقيب "ناجي مصطفى" أن طائرة حربية روسية شنت غارة جوية على منطقة عسكرية تابعة لأحد فصائل الجبهة قرب منطقة "كفر تخاريم" شمال غربي إدلب، الحدودية مع تركيا. وأضاف في تصريح لـ"نداء سوريا" أن الغارة استهدفت معسكراً تدريبياً وأسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف المتدربين، مشدداً على أن هذا التصعيد الروسي يعد خرقاً واضحاً ومستمراً لاتفاق التهدئة المُوقع مع تركيا.وأشار "مصطفى" إلى أن روسيا لا تفرق بين مدني وعسكري في خروقاتها، حيث قامت قبل أيام باستهداف منطقة مدنية تجارية في مدينة "جرابلس" ريف حلب الشرقي بصواريخ "أرض – أرض" مصدرها قاعدة "حميميم" العسكرية. وأكد المتحدث أن "الجبهة الوطنية للتحرير" بدأت بالرد على هذه "الجريمة" باستهداف مواقع نظام الأسد والميليشيات الروسية براجمات الصواريخ وقذائف المدفعية، مشيراً إلى أن "الرد لن يقتصر على هذا الاستهداف بل سيستمر ويتصاعد ويكون قاسياً".تجدر الإشارة إلى أن الغارة أدت إلى مقتل وجرح العشرات من مقاتلي "الجبهة الوطنية للتحرير" حيث تزامنت مع تنفيذهم عرضاً عسكرياً في المنطقة المستهدَفة.