loader

قيادي في الجيش الوطني: تركيا ترفض "تحرير الشام" ولا تدعم تحرُّكها الأخير ضدّ "أحرار الشام"

قاسيون – رصد- متابعات قال القيادي في الجيش الوطني السوري ومسؤول المكتب السياسي في فرقة المعتصم "مصطفى سيجري" إن تركيا ترفض "هيئة تحرير الشام" المصنفة على لوائح "الإرهاب" ولا تدعم تحركاتها الأخيرة ضد حركة "أحرار الشام". وأوضح "سيجري" حسب ما أفاد موقع نداء سوريا المعارض  أن إعلام "هيئة تحرير الشام" يعمل على تصوير تحركات زعيمها "أبو محمد الجولاني" وأدواته "الانقلابية" داخل حركة "أحرار الشام" في إدلب على أنها مدفوعة وموجهة من تركيا وقطر. وأضاف في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر" أن "تحرير الشام" تحاول من هذه الخطوة الربط بين "الإرهاب" والدول الداعمة للربيع العربي، مشيراً إلى أن "الهيئة" مصنفة على لوائح "الإرهاب" ومرفوضة من الشعب السوري وحلفائه.ويوم أمس شنت هيئة "تحرير الشام" هجوماً على مواقع لحركة "أحرار الشام" في مدينة "أريحا" بريف إدلب الجنوبي وبلدة "الفوعة" بالريف الشمالي، وتمكنت من السيطرة على عدد من مقرات القيادة في المنطقة. وجاء ذلك الهجوم دعماً لقائد "أحرار الشام" السابق "حسن صوفان" ومسؤول الجناح العسكري المعفى من منصبه النقيب "أبي المنذر" ، وذلك عقب فشلهما في الانقلاب على قيادة الحركة، وفرض المجلس العسكري الذي تشكله "تحرير الشام" عليها.