loader

"تحرير الشام" تنفي استهداف قيادييها بالغارة الأمريكية على إدلب

قاسيون – رصد نفت "هيئة تحرير الشام"، استهداف قيادييها بالغارة الأمريكية الأخيرة في محيط مدينة سلقين بمحافظة إدلب، شمال غربي سوريا. وقال مدير مكتب العلاقات الإعلامية في "تحرير الشام"، تقي الدين عمر، إن حسب ما أفاد موقع الشرق سوريا المعارض  "الطائرة المسيرة استهدفت تجمعاً يضم عدداً من وجهاء وأعيان المنطقة، ما أدى إلى ارتقاء عدد منهم وجرح آخرين".ونفى العمر "نفياً قاطعاً، أن يكون الاستهداف لقيادات في (هيئة تحرير الشام)، على خلاف ما تناقلته الوكالات الإخبارية"، وفق ما نقلته "شبكة إباء" التابعة للهيئة. وكانت طائرة مسيرة استهدفت في وقت متأخر من الليلة الماضية، موقعاً في أثناء إقامة مأدبة عشاء في قرية جكارة بالقرب من مدينة سلقين غربي إدلب، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.وقالت القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم" في بيان، إن "القوات الأميركية شنت ضربة استهدفت مجموعة من كبار مسؤولي تنظيم القاعدة في سوريا كانوا مجتمعين بالقرب من إدلب". وأشارت تقارير إعلامية إلى وجود قياديين من "تحرير الشام" من ضمن القتلى في الغارة، وهو ما كان مغايراً للنهج الذي درجت عليه القوات الأمريكية والتحالف الدولي في الفترة الأخيرة، والذي ركّز على استهداف قياديي تنظيم "حراس الدين" على وجه الخصوص.