loader

قائد "أحرار الشام" يعلّق على محاولة "الانقلاب" داخل الحركة

قاسيون ـ رصد

أصدر القائد العام لـ"حركة أحرام الشام"، جابر علي باشا، بياناً علق من خلاله على محاولة "الانقلاب" الذي شهدته الحركة خلال الفترة الماضية.

وقال علي باشا إن "ما حصل في الأيام الأخيرة، تكرار لما شهدته الحركة سابقاً من انشقاقات، دفعنا ودفعت الساحة ثمنها غالياً".

وأضاف: "للأسف فقد بدا واضحاً حجم التناقض الكبير في خطاب الجهة التي عملت على الانقلاب والتي ادعت أنها لا تطالب بمنصب ولا سلطة، وإذ بها تصدر نفسها لقيادة الحركة بطريقة غير شرعية ومستهجنة، لا تهدف إلا للنيل من تماسك الحركة وصفها الداخلي"، في إشارة إلى القائد السابق للحركة، حسن صوفان.

وشدد على أن ما يجري "ليس شأناً داخلياً للحركة فحسب، بل يمس سائر الثورة والمحرر"، داعياً من أسماهم "الغيورين من أبناء الثورة" إلى الوقوف بـ"حزم مع شرعية الحركة، وعدم السماح لسياسة الانقلاب والتمرد بالنخر في ثقافة الثورة".

وأكد أنه "آن الأوان لتعرية الباحثين على السلطة واتباع الشهوات، تحت شعار مصلحة الساحة، الذين لا يبالون في سبيل تحقيق شهواتهم بشق الصف وانهيار البنيان"، على حد قوله.

وكانت "أحرار الشام"، شهدت خلافات وصراعاً بين مؤيدين للقيادة الحالية للحركة متمثلة بعلي باشا، وبين مناصرين للقائد السابق صوفان، المقرب من هيئة "تحرير الشام"، ومن خلفه الجناح العسكري بقيادة "أبو المنذر".

وأعفى علي باشا قادة عسكريين من منصبهم وفي مقدمتهم "أبو المنذر"، كما أعاد هيكلية قوات المشاة في الجناح العسكري ضمن ستة ألوية.

فيما نفى صوفان علاقته بمحاولة "الانقلاب"، لكنه هاجم القيادة الحالية معتبراً أن قراراتها ستؤدي إلى "انقسام" داخل الحركة.

المصدر : الشرق ـ سوريا