loader

شبيحة النظام يرقصون على جراح المرضى .. دمشقيون يشتكون من السهرات الصاخبة

قاسيون – رصد اشتكى عدد من أهالي سكان مدينة دمشق من السهرات المقامة في النوادي الليلة، التي تحيي سهراتها على أسطح عدداً من الأبنية، اتخذتها كمطاعم ومقاهي مساءً ونوادي ليلية ليلاً.ومنذ بدء فصل الصيف، عانى سكان المناطق المحيطة بالنوادي الليلة من صخب السهر والموسيقى، التي غالباً ما تكون ليل الخميس، إلا أن “توديعة” السهرات مع انتهاء الموسم الصيفي، فاجئ الأهالي بسهرة صاخبة استمرت حتى ساعات متأخرة، امتدت من ليل السبت حتى صباح الأحد. وذكر عدد من الأهالي، لتلفزيون الخبر، أن “بعض السهرات استمرت إلى ما بعد الثالثة صباحاً، متجاهلين مواعيد الدوام المدرسي، ومرضى المستشفيات المحيطة، عدا عن الإزعاج، حتى شعرنا وكأننا ضمن أجواء السهر، مع أننا مجبورين على ذلك”.وأضافوا “حرمنا من النوم، حتى انتهاء الحفلات، وكأنه من حق أي نادي، أو فندق، أو مطعم، احتلال المنطقة بضوضائه وضجيج الحفلات، على حساب راحتنا ووقتنا، ورغبتنا في السهر”. وتساءل المشتكون “هل تؤدي الشكوى إلى ردع أصحاب النوادي عن تنظيم هكذا حفلات في أوقات متأخرة من الليل؟، لاسيما في النوادي المفتوحة، أي أن حتى الجدران غير موجودة لتحد من شدة صوت الموسيقى والرقص والأغاني، وصراخ الحاضرين”.ووصلت أصوات الصخب، إلى محيط كل من منطقة المزة، ساحة الأمويين، محيط حديقة تشرين، منطقة المهاجرين، مشروع دمر، وغيرها من المناطق، وما تتضمنها المناطق من مستشفيات يمكث فيها مرضى ومتعبون. ولفت الأهالي إلى أنه “خلال فصل الصيف اضطررنا إلى التحمل، وكان الأمر أخف وطأة حين كانت السهرات تقتصر على يوم الخميس، ولا يوجد في اليوم التالي لدى معظم الناس، دوام مدرسي أو في عمل ما، إلا أن الإزعاج لم يختفي أبداً”.ونشر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، في صباح الأحد، امتعاضهم من السهرات المتأخرة، ومدى قوة الأصوات الصادرة عن الاحتفالات، التي ضمت راقصات، ومغنين، وغيرها، متسائلين عن “سبب انتهاك حرمة وخصوصية سكان المنازل المجاورة”. وخلال السنوات الأخيرة، افتتح عدد كبير من النوادي الليلية الموجودة في مناطق سكنية، وأثارت انزعاج السكان بسبب الصخب الزائد، لاسيما في سهراتها التي تستضيف فيها برامج فنية “مميزة”.