loader

ميدل إيست آي: الجيش التركي سيشن عملية عسكرية في إدلب وروسيا قد تغدر في أي لحظة

قاسيون - متابعات

نشر موقع ” ميدل إيست آي” البريطاني المختص بتغطية الأحداث في منطقة الشرق الأوسط، تقريراً موسعاً تحدث من خلاله عن التطورات الذي شهدها ملف محافظة إدلب على مدى الأشهر الستة الفائتة.

وبحسب تقرير الموقع، فإن مصادر في هيئة “تحرير الشام” وفصائل المعارضة السورية أكدوا أن القوات التركية تجري تحضيرات لشن عملية أمنية في المنطقة المحيطة بالطريق الدولي “إم 4” جنوب محافظة إدلب.

ولفتت المصادر إلى أن العملية التركية تأتي بهدف إبعاد التهديدات التي تشكلها كتائب “خطاب الشيشاني”  وبعض الخـلايا الأخرى التي تتحرك بشكل غير معلن في المنطقة.

وكانت كتائب “خطاب الشيشاني” تبنت تنفيذ هجمات استهدفت الدوريات المشتركة الروسية والتركية، مما جعل روسيا تعلق تسيير الدوريات بسبب ما وثفته بالتهديدات الأمنية.

ولفت مسؤول تركي إلى عدم ثقة تركيا بروسيا وبشار الأسد حيث قال للموقع: "ربما يريدون منا أن نصدق أن الأسد لن يهاجم في أي وقت قريب". "لكننا لا نثق به."

وأَضاف على الرغم من الميل العام بين الخبراء السوريين إلى أن هجوم الحكومة الروسية والسورية وشيك ، إلا أن هناك آخرين يخالفون هذا الرأي.

ونوه إلى أن "الروس فوجئوا بمقاومتنا في مارس ضد هجومهم، هم لم  يخبرونا لكننا نعرف ماذا يريدون، يريدون أن نرحل من سوريا".

وتأتي هذه الأنباء بعد فشل المباحثات الروسية التركية في أنقرة الأسبوع الفائت، بعد تعارض في وجهات النظر، حيث رفض الأتراك طلباً روسياً بتخفيض عدد النقاط العسكرية في إدلب,

للاطلاع على المصدر اضغط هنا