loader

تل أبيب اعتبرت القصف في سوريا "مقدمة لغارات على لبنان" فهل فعلتها أمس ؟

قاسيون – رصد اعتبرت مصادر سياسية مقربة من وزارة الأمن في تل أبيب، أن الغارات التي شنتها الطائرات والمدافع الإسرائيلية على عدة مواقع في سوريا "مقدمة لغارات شبيهة تنوي شنها على لبنان في حال قيام حزب الله بتنفيذ عمليات على الحدود". ونقل عن رئيس الحكومة البديل ووزير الأمن، بيني غانتس، أنه أصدر أوامر للجيش بمواصلة العمليات في سوريا والتصرف بالمثل، من الآن فصاعداً، و"الرد على عمليات لحزب الله من لبنان بغارات مماثلة تصيب البنية التحتية". وقالت المصادر حسب صحيفة الشرق الأوسط  إن "غانتس يريد هدوء لفترة طويلة على الحدود الشمالية". ونقلت عن مصادر استخبارية قولها إن "السوريين لا يردون بشكل جدي على الضربات الإسرائيلية، بسبب الردع الإسرائيلي.  فقد أطلقوا خلال الفترة منذ مطلع 2019 وحتى اليوم حوالي 1500 صاروخ على الطائرات الإسرائيلية التي نفذت غارات في سوريا، بلا نتيجة. وينبغي أن تنتقل هذه المعادلة إلى لبنان أيضاً". وكانت إسرائيل، وعلى غير عادتها، صرحت ببيان رسمي عن غارات عديدة نفذتها في حوالي العاشرة وأربعين دقيقة من مساء الاثنين، على مواقع تابعة لقوات النظام السوري جنوبي سوريا. وقال بيان الجيش إن هذه الغارات تأتي رداً على محاولة لزرع عبوة ناسفة قرب المناطق الحدودية في الجولان. وتبين صباح أمس أن الحديث يجري عن عدة عبوات ناسفة تم زرعها على طول الحدود الجنوبية بين سوريا وبين الجولان السوري المحتل. وأكد الإسرائيليون رواية وكالة أنباء النظام  (سانا)، من أن «الدفاعات الجوية السورية تصدت للطائرات الإسرائيلية"، لكنها أكدت أنه لم تقع أي إصابات في الجهة الإسرائيلية.وقال السوريون و حسب الشرق الأوسط  إن القصف الإسرائيلي استهدف موقعي تل أحمر وتل الشعار العسكري في القنيطرة، وبلدة القحطانية في ريف القنيطرة، جنوبي سوريا، وسط تحليق مكثف للطائرات الحربية فوق القنيطرة والجولان.  فيما قال الإسرائيليون إن "طائرات ومروحيات حربية شنت غارات على مواقع استطلاع ووسائل جمع المعلومات، بالإضافة إلى مدافع مضادة للطائرات ووسائل قيادة وسيطرة في قواعد تابعة للنظام  السوري".وتجاهل البيان الإسرائيلي ما قامت به طائرة حربية مجهولة، بقصف مواقع للميليشيات الموالية لإيران في ريف البوكمال شرقي سوريا، بحسب ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء الاثنين.