loader

دراسة أمريكية: بشار الأسد لن يتنازل وواشنطن لدها فرصة لإحداث التغيير في المشهد السوري

قاسيون - متابعات


نشر مركز "أتلانتيك" الأمريكي، مقره واشنطن، دراسةً سلط من خلالها الضوء على آخر المستجدات والتطورات التي شهدها الملف السوري في الآونة الأخيرة، حيث أكدت الدراسة أن بشار الأسد صار مهوساً بالانتصارات، ولم يعد مستعداً لتقديم أي تنازلات بغية الوصول لحل سياسي، مشيرةً إلى أن واشنطن أمام فرضة تاريخية للتدخل وإحداث التغيير المطلوب في المشهد السوري.

واستند المركز في تحليله للموقف السوري إلى عودة الاحتجاجات الشعبية في المجتمع السوري في مدن الجنوب (درعا والسويداء) وعدم قدرة النظام على ضبط الشارع رغم سيطرته الكاملة على المنطقة، وتدخل الشرطة العسكرية الروسية في الاحتجاجات مما يشير لعدم قبول روسيا بتصرفات الأسد.

ولفت إلى أن “الأسد” فقد مكانته كحاكم للأقليات السورية، مشيراً إلى نسبة الإقبال الضعيفة التي شهدتها انتخابات مجلس الشعب في سوريا التي جرت منذ أسبوعين، خاصة من قبل الأقليات في سوريا من الدروز والمسيحيين وحتى أبناء الطائفة العلوية التي ينتمي إليها رأس النظام السوري بشار الأسد.

وترى الدراسة أن الفرصة سانحة للولايات المتحدة لتحقيق نصر على نظام الأسد من خلال تطبيق قانون قيصر، ولكن على الإدارة في واشنطن أن تطبق إجراءات صارمة وجادة على ارض الواقع ضد الأسد ونظامه.

فالقانون لحد الآن اختص في توجيه رسائل سياسية بدلاً من لعب دوره المحوري وتجفيف مصادر الدخل الأساسية لحكومة بشار.