loader

أيدي كوهين يعلّق على عدم رحيل بشار الأسد في تموز كما تنبأ

قاسيون - متابعات

علق الإعلامي الإسرائيلي أيدي كوهين، على عدم رحيل بشار الأسد، في شهر تموز، بعد أن ادعى قبل أشهر أن المجتمع الدولي توافق على رحيل بشار الأسد في تموز 2020.

وجاء في تغريدة لكوهين على حسابه الشخصي بموقع تويتر، "نعم الأسد لم يسقط شهر 7 و لقد أخطأت في تقديراتي لكن منذ شهر 3 والأسد يتلقى ضربة بعد الضربة وآخرها قانون قيصر".

وبرر "إيدي كوهين" عدم رحيل الأسد بانشغال العالم بقضية وباء كورونا فهي على حد رأيه شغلت العالم بطريقة غطت على رحيل الأسد. 

وأضاف: "نعم كان من المفروض أن يتنحى بعد الانتخابات الأخيرة لكنه غير رأيه بسبب انشغال العالم بفيروس الكورونا لا ترامب ولا نتنياهو يفكرون في الأسد الآن. الي فيهم بيكفيهم" . 

ولافت كوهين في تغريدة أخرى:  "الكورونا غيرت مجرى الحياة في العالم كله وأعطت المزيد من الأوكسجين لنظام الاسد" .

ونشر كوهين، قبل أشهر سلسلة تغريدات وضع فيها عدة سيناريوهات لرحيل بشار الأسد، مشيراً إلى مرشحين لخلافته على رأسهم صديقه "فهد المصري".